دراسة لحفظ التراث الشعبي اليدوي والتقليدي

أعدّت مديرية البيئة بطرطوس دراسة علمية حول التراث الشعبي/الصناعات اليدوية التقليدية البيئية/ في المحافظة مستفيدة من “تنامي” الوعي البيئي الذي يقدّر أهمية الصناعات البيئية اليدوية التقليدية التي تعتمد على مواد طبيعية نظيفة بيئياً وتعطي منتجاً غير ضار بالصحة وصديقاً للبيئة ولاسيما تلك التي تتركز في المناطق الريفية الفقيرة.
وتتضمّن الدراسة حماية هذه الصناعات ودعمها وتشجيعها لرفع مستوى الدخل في الريف، والمساهمة في التنمية المستدامة، مايعطي لهذه الدراسة أهمية خاصة في ظروف البيئة الريفية لأنها تهدف إلى حصر الصناعات اليدوية التقليدية كتراث شعبي وأماكن وجودها وتوصيفها وتوثيقها وتسجيل الأشخاص والعائلات التي تعمل بها، وتنزيل مواقع عمل التراث الشعبي على صور فضائية أو خرائط للمحافظة، ودراسة الظروف الاجتماعية والاقتصادية والبيئية الفاعلة في تنمية أو تدهور التراث الشعبي.
شارك في الدراسة كلّ من دائرة الآثار والمتاحف ودائرة المرأة الريفية ومديرية التنوع الحيوي في دمشق، ومديريات الثقافة والسياحة والجمعيات البيئية والحرفية التي تستفيد من الدراسة من خلال النتائج التي سيتم التوصل لها.

طرطوس- البعث

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى