ازدحام وتدافع خانق على المقنّنات رغم كلام الوفرة؟!

تشهد منافذ المؤسسة العامة الاستهلاكية ازدحاماً خانقاً وتدافعاً من المواطنين على مادتي السكر والرز المدعومتين رغم توفر الكمية وعدم وجود أي نقص كما تقول مصادر الاستهلاكية لـ”البعث”.
وأمام ذلك طلب محافظ طرطوس وأمين فرع الحزب في جولة لهما تأمين المقنّن التمويني للموظفين في أماكن عملهم لتخفيف الضغط على الصالات وتسيير عربات جوالة ما أمكن وغير ذلك من الحلول.
ولفت علي سليمان مدير فرع استهلاكية طرطوس إلى تزويد فرع طرطوس بكميات كبيرة من الزيت النباتي بعبوات سعة ليتر وليترين وأربعة ليترات من مصدر ماليزي بسعر 215 ليرة لليتر ومصري بسعر 205 ليرات لليتر، وعبوات من زيت الزيتون بمواصفات ممتازة بسعر 595 ليرة لليتر الواحد، كما تتم إعادة تأهيل مجمع طرطوس الاستهلاكي لتزويده بكل الاحتياجات السلعية والتموينية بأسعار منافسة للأسواق!.
وكانت المؤسسة وفروعها في المحافظات بدأت منذ نهاية الشهر الماضي بتوزيع المقنن التمويني المدعوم من مادتي السكر والرز في منافذها.
وبموجب ذلك يتم تسليم ستة كيلوغرامات للشخص الواحد من السكر التمويني للقسيمة رقم /73/ وثلاثة كيلوغرامات للشخص من الرز للقسيمة رقم /74/ أي ضعف الكمية ولمدة ستة أشهر وبسعر /25/ ليرة لكل كيلوغرام من المادتين.
كما مدّد العمل بالقسيمة /69/ للسكر بمعدل ثلاثة كيلوغرامات للشخص الواحد، والقسيمة رقم /70/ للرز بمعدل 1.5 كيلوغرام للشخص الواحد وفق ما كان معمولاً به قبل مضاعفة الكمية وبسعر /25/ ليرة للكغ الواحد من كلا المادتين.
طرطوس –  وائل علي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة