جمعيات سرير العاصي خارج خريطة “الأسمدة والمحروقات”

ارتفعت أصوات الجمعيات الفلاحية على سرير نهر العاصي في مجال محافظة حماة عالياً، مطالبين بمخصصاتهم من الأسمدة والمحروقات لاستكمال الخطة الزراعية المتعلقة بالمحاصيل الصيفية والشتوية.الجمعيات الفلاحية التي التقيناها، ومنها الرابطة الفلاحية بحماة ممثلة بجمعية جرنية العاصي وتقسيس وبراق والعمارة والشنكلية والجومقلية والموالي التابعة للوحدة الإرشادية في بلدة تقسيس، أكدت أن مساحات زراعية تتجاوز الـ22 ألف دونم لم تنل مخصصاتها من المحروقات، الأمر الذي انعكس سلباً على الزراعات الشتوية وسيلحق بالزراعات الصيفية إن استطعنا زراعتها. رؤساء الجمعيات تحدثوا عن إلحاق الضرر الكبير بمحصول القمح، حيث لم يستطيعوا– حسب وصفهم- تأمين أكثر من ريّة واحدة وهذا غير كافٍ، كل ذلك وجلّ الجمعيات المذكورة تقع في أماكن آمنه وتصلها كافة المخصصات من الغاز والدقيق التمويني للمخابز، ويتساءلون لماذا لاتصل المحروقات والأسمدة؟. معاناة الجمعيات الفلاحية في العديد من المناطق كانت واضحة لجهة غياب الأسمدة والمحروقات، الأمر الذي انعكس سلباً على المحاصيل الزراعية كافة وعلى الحياة المعيشية للعاملين في هذا الشأن.
حماة – البعث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة