في حضرة مناقشة إعادة الإعمار جزائري: لأول مرة معدّل نموّ إيجابي في الاقتصاد المحلي مع نهاية العام

كشف الدكتور همام جزائري رئيس هيئة التخطيط والتعاون الدولي عن أنه في نهاية العام الجاري سينتج لأول مرة معدل نمو إيجابي في الاقتصاد المحلي إذا تم التعامل بشكل صحيح مع إخراج وحدات الإنتاج الصناعية من أقبية دمشق وتحويلها إلى معامل واسعة الإنتاج في ريف دمشق، ودعم الصناعيين الشرفاء في الداخل والمتكيفين مع الأزمة وتقديم التسهيلات اللازمة لهم للنهوض قدر الإمكان بالمجال الصناعي.

تعزيز الإمكانات
ودعا جزائري في الحلقة النقاشية التي أقامتها جمعية العلوم الاقتصادية السورية تحت عنوان “إعادة الإعمار”، إلى ضرورة ترشيد قطاعي الزراعة والصناعة، وإعادة تأهيل البنى التحتية وتدعيم قطاع النفط الحامل الأساسي للاقتصاد، ومن بعده إعطاء الأولوية للتصدير وبناء العناصر الذاتية للبدء في عملية إعادة الإعمار، مؤكداً ضرورة تعزيز الإمكانات المحلية بالاعتماد على الذات وتدعيم عوامل التعافي الذاتية للخروج ممّا خلفته الأزمة.

هويّة للاقتصاد
جزائري طالب بتشكيل جهاز فني خاضع للحكومة لإدارة ملف إعادة الإعمار وترتيب المهام الموكلة لكل وزارة على حدة، بالتوازي مع إطلاق هوية للاقتصاد السوري من خلال انتقاء الحلفاء الاستراتيجيين له، والاستفادة من عامل التصدير الذي يوفر من 2- 3 مليارات دولار للقطر، إضافة إلى تعزيز البنية الصناعية وعلى وجه الخصوص البنية الارتكازية للقطاع الصناعي العام، وتطبيق سياسات الدعم من خلال استهداف الصناعات القابلة للدعم وتجاهل الصناعات التي لا تتحمل، وتطبيق سياسة تحديد الأسعار التي هي مطلب شعبي حيث يكمن دور الدولة في استهداف السلة الغذائية التي تلامس أصحاب الدخل المحدود وعدم التدخل في تحديد أسعار السلع التي تلامس أصحاب الدخل المرتفع “السلع الكمالية”.

محاور مهمة
الحلقة النقاشية تناولت جملة من القضايا المهمة كإعادة تأهيل وهيكلة الاقتصاد السوري مؤسسات وسياسات وقطاعات، عبر الاستفادة من الأخطاء والتشوهات التي مر بها الاقتصاد خلال العقود الأخيرة، ولحظ التشوهات البيئية التي خلفتها الأزمة وضرورة العمل على معالجتها، وانتظار عملية الاستقرار السياسي والمتابعة بعملية المصالحات الاجتماعية لتوفير الأمن والأمان بغرض خلق جوّ استثماري على المدى المنظور يساعد على انتعاش اقتصادي كبير، وإعطاء الفرصة لتشكيل لجنة تضمّ خبراء ومتخصصين لإبداء الرأي والاقتراحات فيما يتعلق بعملية التنمية وإعادة الإعمار.
دمشق – رامي أبو عقل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى