الإضرابات تعمّ المدن الفلسطينية تضامناً مع "معركة الأمعاء الخاوية" "هيومن رايتس": ممارسات قوات الاحتلال ضد الفلسطينيين جريمة حرب

تضامناً مع الأسرى الذين يخوضون معركة الأمعاء الخاوية، ورداً على ممارسات الاحتلال الإسرائيلي التعسفية بحقهم، وتبنّي رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو التوصيات بإرغام الأسرى الفلسطينيين المضربين عن  تناول الطعام، ومواصلة فرض القرار غير الشرعي بالاعتقال الإداري، نفذ الفلسطينيون أمس إضراباً في عدة مدن في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.
في الأثناء، انتقدت منظمة هيومن رايتس ووتش ما تمارسه قوات الاحتلال الإسرائيلي من انتهاكات وجرائم خطيرة بحق المواطنين الفلسطينيين، مؤكدة أن جرائم القتل العمد التي ترتكبها هذه القوات، ولاسيما ضد الأطفال والقصر، تشكل جريمة حرب يجب محاسبة المسؤولين عنها.
وقالت سارة ليا ويتسن المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المنظمة: إن ادعاء الجيش الإسرائيلي بأن جنوده لم يطلقوا ذخيرة حية يوم 15 أيار لا تصمد أمام التمحيص، ويتعيّن على حلفاء إسرائيل إنهاء سياسة الإفلات من العقاب، الذي تبرزه هذه الواقعة الأخيرة، كما أن على حلفاء إسرائيل ممارسة ضغط جدي ومستمر عليها لتنفيذ ذلك، كما دعت السلطة الفلسطينية إلى التماس اختصاص المحكمة الجنائية الدولية، وأضافت: إن من شأن الجرائم التي ترتكبها القوات الإسرائيلية التي تعد جزءاً من الاحتلال مثل الاعتداء العمد على مدنيين فلسطينيين أن تخضع للملاحقة بموجب القانون الإنساني الدولي كجرائم حرب، مشيرة إلى أن جيش الاحتلال الإسرائيلي يتمتع بسجل رديء في تقديم جنوده للعدالة على مثل هذه الأفعال، لافتة إلى أن قيام قوات الاحتلال الإسرائيلي بإطلاق النار على فلسطينيين لم يكونوا يشكلون تهديداً داهماً قد تكرر أثناء مظاهرات مشابهة بما في ذلك مظاهرة في 4 نيسان في الموقع نفسه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى