“صك براءة”!

تكاد معظم محطات الوقود الخاصة “الكازيات”، وخاصة التي تحتكر خدمة منطقة سكنية كبيرة كضاحية الشام الجديدة تصيح بوجوه من يهمهم الأمر: خالفوني إن تجرأتم !!.
ويكاد المواطن يجزم أن هذه الكازيات محمية من العقاب على الأقل في محافظة دمشق، بدليل أنها تستفزّ زبائنها بحجم مخالفاتها الفاضحة والمفضوحة دون أن تتعرّض لأي عقوبة فعلية حتى الآن!.
ولا نستغرب أن يشعر مستثمرو الكازيات بالراحة والاطمئنان، وبأنهم بمنأى عن أي رقابة أو محاسبة فعلية بعدما نالوا “صك براءة” من قبل المسؤول عن ضبطها بتصريح علني لم نجد مبرراً له سوى بتشجيعهم على المخالفات.
نعم.. لم نفهم حتى الآن سبب إعلان مدير المحروقات منذ عدة أشهر: “محافظة دمشق خالية من أي محطات وقود مخالفة لشروط الترخيص وهي كلها نظامية ومستمرة بأعمالها”!!.
قد يكون سبب هذا الجزم الحاسم والقاطع هو التقارير التي تصل لمدير المحروقات من قبل لجان الرقابة.. ولكن السؤال: ماذا عن التقارير التي ترفعها نقابة عمال النفط في دمشق؟.
تؤكد النقابة “وجود العديد من ضعاف النفوس العاملين في قطاع النفط يغضون النظر عن معظم الكازيات مقابل الحصول على المال، وقد تمّ إرسال تقرير مفصل عن هؤلاء الأشخاص وبالأسماء للجهات المعنية لاتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه هؤلاء الفاسدين”.
السؤال: لماذا تقارير لجان الرقابة صحيحة وسليمة وتتمتع بالمصداقية لدى “محروقات دمشق”.. والثانية غير دقيقة ومشكوك بصحتها وتفتقد للحد الأدنى من المصداقية؟.
ليس خافياً على أحد أن العقوبات شديدة بحق الكازيات المخالفة تصل إلى حدّ الإغلاق وتشغيلها من قبل اللجان الفرعية في المحافظات.. ومع ذلك فالمخالفات علنية في هذه الكازيات وكأنها تتحدّى من أصدر العقوبات!
نعم.. أصحاب الكازيات أو مستثمروها لا يخفون مخالفاتهم بل يصرحون بها علناً أمام زبائنهم، كالتلاعب بالمواصفات والمكاييل وزيادة الأسعار: الذي لا يعجبه الأمر.. فليشتكِ!.
وهنا نسأل: إلى من يشكو من يشعر بسرقته الوقحة والفاضحة في الكازيات مادام مستثمروها لديهم “صك براءة” من المسؤول عن ضبطهم ومحاسبتهم؟!.
ولأنهم يملكون مثل هذا الصك الفريد من نوعه، فمن النادر جداً أن تأتي دورية إلى هذه الكازيات، وإذا فعلتها فلرفع العتب ولكي تسجل في محاضرها الرسمية أنها كشفت عليها “دفترياً” وتأكدت من أنها نظامية ومستمرة في عملها!!.

علي عبود

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى