مركز الاختبارات والأبحاث الصناعية والدور المأمول في مرحلة الإعمار عون: المركز يمتلك كل ما يؤهّله لحل مشكلات الفعالية الصناعية والاقتصادية

في ظل متطلبات إعادة الإعمار في القطاع العام الصناعي يتبادر إلى الذهن مباشرة الدور الذي يقوم به مركز الاختبارات والأبحاث الصناعية، وأين هو مما يجري من تحضيرات لإعادة الأعمار وما هي المسؤولية العلمية والعملية له في المرحلة حالياً ومستقبلاً، وهل يمتلك المركز ما يمكّنه من القيام بالمهام المنوطة به، وخاصة أن نتائج أعماله لا تزال غائبة ومحطّ تجاذبات بين مشكّك بفعاليته ومطالب بإعطائه مقوّمات ما يحتاج إليه من وسائل للنهوض بدور في مرحلة الإعمار.
وللوقوف على حقيقة الوضع كان لـ”البعث” لقاء مع المدير العام للمركز المهندس نبيل إبراهيم عون الذي أكد أن المركز يساهم في حل المشكلات الصناعية بتقديم الخدمات في مختلف الفعاليات الصناعية والاقتصادية المنتشرة والعائدة إلى القطاع العام والخاص، حيث يقدّم الدراسات والاستشارات الفنية، كما يشارك في التقديم النهائي للبراءات ذات الطابع المترولوجي وإصدار الشهادات الخاصة بذلك، إضافة إلى تقديم الاختبار وتحليل المعلومات الفنية والصناعية وتدريب الأفراد والمؤسسات على أنشطة المركز المختلفة.
كما يخدم  المركز العديد من الصناعات الغذائية وصناعة السكر والغزل والنسيج والألبسة الجاهزة وتجهيزات الري الحديثة واختبارات النفط والجلود والورق والكرتون والبلاستيك والمطاط والإطارات والمواد اللاصقة والإسفنج والكابلات والأسلاك والأجهزة الكهربائية والمنزلية على اختلاف أنواعها، ويتابع تنفيذ برامج مراقبة جودة منتجات الشركات من إسمنت ومواد بناء ويهيّئ بعض المخابر للاعتماد وفق المعايير الخاصة باعتماد المخابر iso17025  منها مخبر الإسمنت ومخبر المعايرة ومخبر البرادات والمجمّدات.
وحسب عون يحوي المركز أدوات قياسية ومخبرية متطورة وحديثة وذات دقة ووثوقية عالية تتوافق مع متطلبات المواصفات القياسية العالمية والسورية ذات الصلة، حيث أشار إلى أن المركز يقوم بإجراء معايرة وضبط لمعظم هذه الأجهزة إضافة إلى أجهزة المعايرة المرجعية (كتل – أطوال – حرارة – ضغط – حجوم) بشكل دوري وبالتعاون مع المخبر الوطني للمعايرة التابع لمركز الدراسات والبحوث العلمية الذي يعتبر رأس الهرم لسلسلة المعايير في الجمهورية العربية السورية.
ولفت إلى أن المركز حصل على الاعتماد العالمي من مؤسسة خدمات المعايرة الألمانية DkD حيث يتم توثيق وأرشفة الإجراءات اللازمة لهذه المعايرات من خلال الشهادات الصادرة من المخبر الوطني للمعايرة والمعايير، الأمر الذي يضمن وثوقية نتائج الاختبارات الصادرة عن المركز.
كما أكد عون أنه بعد معايرة المعايير المرجعية التابعة للمركز في المخبر الوطني تقوم دائرة المعايرة بمعايرة داخلية لأجهزة المركز بشكل دوري وفق برنامج سنوي محدّد، وكلها تتم وفق المواصفات العالمية الخاصة بالمعايرة ما يزيد من وثوقية نتائج الاختبارات التي يقوم بها المركز وفق متطلبات المواصفات القياسية المعتمدة مع مواكبة التغييرات والتعديلات التي تجري على هذه المواصفات.
وحول العلاقة فيما يخص الأجهزة الكهربائية أكد عون أنه تجري اختبارات عديدة لمصلحة وزارة الكهرباء في المخابر وتتم بالدقة العالية وبالسرعة الكلية وفق مواصفات وشروط معتمدة، وأنه يتم التشارك بعدّة مشاريع عن طريق المركز الوطني لبحوث الطاقة وخاصة تأهيل مخبر البرادات والمجمّدات لتطبيق قانون اللصاقة الطاقية للأجهزة الكهربائية، وهو المخبر الوحيد في القطر التابع للقطاع العام.
دمشق – كنانة علي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى