دمشق مركز لبنك الذهب العربي لامتلاكها مفاهيم وأسساً من القرارات الصحيحة تجاه الشعوب 22 دولة عربية تتحالف لضبط سوق العملة والذهب .. والبداية مطلع العام القادم من سورية

يعتبر التحالف النوعي لأهم المصنّعين والمنتجين العرب لتأسيس البنك العربي للذهب في دمشق نقطة تحول مهمة جداً في تاريخ صناعة الذهب وصياغته في العالم العربي، بما يخدم هذه الصناعة ويقوّي عزيمة الليرة السورية.
وأفاد رئيس الاتحاد العربي لصناعة وتجارة الذهب والألماس الدكتور طارق عيروط لـ”البعث” أن تأسيس البنك العربي للذهب سيضم الودائع الذهبية فقط “سبائك، أونصات، ليرات”، فالودائع التي ستوضع من المستثمرين في البنك المركزي ستعزز قيمة الليرة السورية، كما ستشكل الاحتياطات بنية أساسية لإعادة إعمار البنى التحتية من خلال التسهيلات المصرفية بتمويل الشركات التي ستتولى إعادة الإعمار.
عيروط بيّن أن البنك مؤسسة أهلية تعمل تحت مظلة تنمية الاقتصاد العربي بالاستثمارات الذهبية، علماً أن البداية ستنطلق من سورية مع بداية عام 2015 وسيعمّم بعدها في 22 دولة عربية.
كما اعتبر فهد جزائرلي رئيس مجلس الجالية الجزائرية بحلب وعضو مجلس إدارة الاتحاد العربي لتجارة وصناعة الذهب والمجوهرات، أن البنك العربي للذهب هو الطريق الأول لتأسيس عالم جديد في مجال تخزين الاستراتيجيات المهمة لكل الدول العربية ولاسيما الذهب، في ظل تشريعات وأنظمة وقوانين وضوابط توضع لتحريك ثروات الدول العربية سواء التي تملكها الحكومات أو الأفراد.
جزائرلي أضاف: إن سورية تقوم على مفاهيم وأسس من القرارات الصحيحة تجاه الشعوب ما دفع مجموعة من الاقتصاديين السوريين والعرب إلى إنشاء بنك للذهب العربي بدمشق، والهدف استقطاب الشركات كيلا تذهب إيداعاتها خارج العالم العربي أو خارج كل دولة عربية، وعند وجود الذهب في أي بنك من بنوك الوطن العربي سيساعد ذلك على رفع قيمة العملة في كل دولة.
أما عن حال سوق الذهب في سورية فأوضح غسان طنوس أمين صندوق الجمعية الحرفية للصياغة في دمشق، أن سعر الذهب شبه مستقر، فسعر الأونصة في البورصة العالمية هو الذي يحدّد ارتفاع وانخفاض الذهب، أما السعر المحلي في سورية فمتعلق بسعر الدولار حسب قيمته في البنك المركزي، علماً أن سعر الغرام عيار /21/ 6500 ل.س.
يشار إلى أنه تم الاتفاق في المؤتمر التأسيسي للاتحاد العربي لصناعة وتجارة الذهب والألماس الذي عقد مؤخراً بدمشق تحت عنوان “التنمية الاقتصادية العربية من خلال الاحتياطي الذهبي”، على تأسيس بنك للذهب العربي في دمشق، على أن يعلن عن افتتاحه رسمياً بداية العام القادم، وحضر المؤتمر رجال أعمال وممثلون لعدد من الدول العربية من الجزائر ولبنان ومصر والسعودية وتونس والسودان واليمن، إضافة إلى سورية، علماً أن أحد المستثمرين بادر إلى إيداع ستة أطنان من الذهب.
دمشق – فداء شاهين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *