وفي اجتماع موسّع لإدارة شركة محروقات وفروعها يؤكد الاستمرار بزيادة مخصّصات المحافظات من المازوت وضبط التوزيع

دمشق – البعث
وفي سياق متصل أيضاً ترأس المهندس سليمان العباس وزير النفط والثروة المعدنية أمس، اجتماعاً لإدارة الشركة السورية لتخزين وتوزيع المواد البترولية “محروقات” ومديري فروع الشركة في المحافظات بهدف الوقوف على الصعوبات التي تعترض سير العمل ومناقشة آليات تذليل هذه العقبات بما يضمن استمرار إمداد السوق المحلية بالكميات الكافية من المشتقات النفطية وتفادي حدوث اختناقات.
وفي هذا الشأن شدّد الوزير على مراقبة الأرصدة يومياً ولجميع المشتقات النفطية ومراقبة عملية التوزيع بالتنسيق مع الجهات الرقابية والتموينية، بما يضمن وصول هذه المواد إلى مقاصدها ومنع التلاعب بالمواصفة والكيل أو احتكارها والمتاجرة بها في السوق السوداء، موجّهاً بتشكيل فرق عمل في كل محافظة للقيام بجولات ميدانية مفاجئة على محطات الوقود للتدقيق في عملها.

لترشيد وعقلنة الدعم
العباس أكد ضرورة الاستمرار بزيادة مخصصات المحافظات من مادة المازوت بحيث تلبي احتياجات كل القطاعات، مشيراً إلى أن الحكومة اتخذت مؤخراً جملة من القرارات، كتحريك سعر المازوت والسماح للقطاع الخاص باستيراد المشتقات (مازوت – فيول) وبيع هذه المواد للقطاعات التي حدّدها القرار بالسعر العالمي “سعر التكلفة”، كخطوة أولى لترشيد الدعم وعقلنته بهدف إيصاله الى مستحقيه، لافتاً إلى أهمية متابعة تنفيذ القرارات وموافاة الوزارة بالصعوبات والعقبات التي تعترض تنفيذها.

محطات صغيرة
كما وجّه بضرورة الإسراع بإنشاء محطات الوقود الصغيرة في مدينة دمشق التي تم الانتهاء من دراستها واعتماد مخططاتها والإعلان عنها ومتابعة بناء البنى التحتية اللازمة لتفعيل استخدام نظام البطاقة الذكية التي تتيح ضبط وتنظيم ومراقبة استهلاك الآليات الحكومية من المحروقات، مشدّداً على وضع ضوابط لمنح تراخيص محطات الوقود ومراكز توزيع الغاز ومعالجة موضوع نقص الزيوت المعدنية في الأسواق وفتح الحصص لاستجرار إنتاج معمل الزيوت بحمص.

الإسراع بالمشاريع
وأكد الإسراع بتأهيل وحدة غاز سنجوان في اللاذقية وإصلاح خط (ضخ مازوت) بانياس – اللاذقية وبناء مستودعات تخزين المازوت في البجاع ووضع خطة إعادة تأهيل مستودعات عدرا الهوائية ومعمل غاز عدرا، ولفت إلى أهمية إجراء عملية جرد دقيقة للأضرار ووضع خطط إعادة تأهيل البنى التحتية المتضررة وفق برامج زمنية محددة.
كما أكد ضرورة ضبط حركة الآليات والتدقيق في المعايرة لكل آلية  وترشيد الاستهلاك في الوقود والصيانة.

تسهيل للمواطنين
من جهة أخرى أكد الوزير ضرورة إيلاء الاهتمام اللازم للكادر البشري وتفعيل عمليات التدريب والتأهيل وفق برامج مدروسة وربط المسار التدريبي بالمسار الوظيفي، مركزاً على ضرورة تسهيل إجراءات المواطنين والمراجعين وتعميم أرقام الشكاوى وتفعيل دور الرقابة الداخلية، بحيث تمارس دورها في الرقابة الوقائية وإجراء تقييم دوري للإدارات المتسلسلة وملء الشواغر بالكادر النزيه والمؤهّل، وقد استعرض مديرو الفروع واقع العمل في المحافظات والصعوبات التي تعترض سير العمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *