“أنا فرانكشتيان” أسطورة الحق بالحياة والدفاع عنها

فيلم “أنا فرانكشتيان” إخراج ستيورات بيتي وسيناريو ستيورات بيتي وماري شيلي المستمد من رواية  “سكرين” للروائي كيفن جيفروكس التي تطرقت إلى روح الديانات السماوية فتناولت موضوع الخليقة ووجود الإنسان على الأرض والصراع الباقي بين الملائكة والشياطين،وعبْر مشهدية سينمائية مبهرة تنسحب أحداث الصراعات والمطاردات على أيّ زمان ومكان، لنصل إلى نتيجة واحدة وهي الحق بالحياة والدفاع عنها والوقوف في وجه كل من يحاول الاعتداء على الآخر.
هذه المعاني ذكرها البطل فرانكشتيان الذي سُمي آدم (آرون إيكهارت) في المشهد الأخير ليبيّن دوره الإنساني في الحفاظ على الحقوق والدفاع عن القضايا الإنسانية،حتى تستمر الحياة بمنحى صحيح بعيداً عن مفاهيم عدوانية وبالأحرى -كما رأينا في الفيلم- بعيداً عن أفعال الشياطين.
ورغم أن الفيلم يكتنفه الغموض إلا أن الجمهور تفاعل مع أحداثه المشحونة بالعنف والخوف،إذ يمزج بين الرعب والخيال العلمي ويقوم على أحداث خيالية فيمضي بزمنين افتراضيين يربطهما خطّ خفي بين عالم كائنات غوغول وملكتهم وبين مملكة الشياطين، وتصبح الحرب الدائرة هي المحور الأساسي في الفيلم لاسيما بعد أن تأمر ملكة غوغول باستدعاء فرانكشتيان وتطلق عليه اسم آدم وتطلب منه المساعدة ضد الشياطين،وتنتقل الكاميرا إلى الزمن الافتراضي الثاني في المختبر الذي تعمل به د.آبتر مع د.فيكتور على إجراء تجارب لإعادة النبض إلى قلوب الموتى بوساطة الضربات الكهربائية ذات السرعات العالية،ومن ثم إعادة الحياة إلى بقية الأعضاء،لتتمكن من إعادة الحياة إلى جيش من الجثث ولا يتحقق هذا إلا إذا حصلت على المدونة التي تملك سرّ الخلود وهي السبب في المطاردات.والحدث الأبرز الذي ركز عليه المخرج هو حصول آدم على المدونة واستخدامه السلاح الأشبه بسكين تحمل شيفرة رُسم عليها الصليب المقدس،وربما تكون رسالة مباشرة لحماية المسيحيين الذين يتعرضون لعمليات إرهابية تنتهك المقدسات الدينية. وجاءت المفاجأة في نهاية الفيلم حينما يقرر آدم حرق المدونة وإحراقها يعني إحراق كل أفعال الشياطين ويبقى آدم رمزاً لاستمرار الإنسان على الأرض.
ومن السياق العام للفيلم نجد أن المخرج تمكن من إيجاد أجواء خيالية لاسيما في رسم صور الشياطين على شكل طيور ضخمة تتقاطع إلى حدّ ما مع مخلوقات فيلم أفاتار ولكن بلون أبيض وحجم أضخم ،واستفاد من المشهدية البصرية الغنية بالمؤثرات والألوان والأصوات الصاخبة والأهم الموسيقا التصويرية التي شغلت الحيز الأكبر من المؤثرات وحلت مكان الحوار والبوح في غياب واضح لتفاعل الشخوص الذين اقتصرت أدوارهم على حوارات بسيطة جداً ،كما عمد  المخرج  كغيره من مخرجي هذه الأنواع من الأفلام إلى تطبيق تقنيات الغرافيك ثلاثية الأبعاد والخدع البصرية لاسيما في انهيارات المباني وتفجير الأشخاص والمخلوقات العجيبة التقنية الأكثر حضوراً في الفيلم ،وقد تحمل دلالات ورموزاً لسياسات متبعة حالياً، جمالية الفيلم تبدو في الطراز المعماري التراثي والتصميم الهندسي للأحجار في الكاتدرائية التي جمعت كائنات غوغول والتي ساهمت في تفعيل الأحداث.ورغم مشاهد العنف لم يخلُ الفيلم من مسحات إنسانية من خلال العلاقة الودية التي ربطت بين تيرا وآدم مثل مشهد تضميد جراحه وخوفه عليها من الذهاب وحدها للحصول على المدونة وحواره معها حول أمنيته بإيجاد رفيقة.
ملده شويكاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *