الهطولات المطرية تعم المحافظات وأعلاها في القنيطرة 133 مم فيضان نهر الخابور.. وخروج طريق حماة مصياف عن الخدمة

شهدت المحافظات السورية خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية هطولات مطرية متفاوتة الغزارة سجل أعلاها 133 مم في حضر بالقنيطرة.
وتوقعت المديرية العامة للأرصاد الجوية أن تميل درجات الحرارة للارتفاع لتصبح حول معدلاتها أو أعلى بقليل ويكون الجو بين الصحو والغائم جزئياً بشكل عام.
وتسببت كميات الأمطار الكبيرة التي هطلت في الحسكة خلال اليومين الماضيين إلى فيضان نهر الخابور ما أسفر عن أضرار متفاوتة بمنازل المواطنين في عدد من الأحياء السكنية بمركز مدينة الحسكة القريبة من مجرى النهر، إضافة إلى الأضرار التي طالت الممتلكات والثروة الحيوانية حيث تم إجلاء المواطنين من منازلهم فيما لا تزال مستويات المياه مرتفعة في مجرى النهر.
وأدت المياه الغزيرة مع الساعات الأولى من فجر أمس إلى الخروج عن مجرى نهر الخابور لتغمر بشكل كامل أو جزئي عشرات المنازل في أحياء الميرديان والنشوة وغويران بمركز المدينة حيث سارع المواطنون وعناصر من الجيش العربي السوري والقوى الرديفة والدفاع المدني إلى إجلاء النساء والأطفال إلى المناطق الآمنة ولا تزال عمليات الإنقاذ مستمرة لإخراج المواطنين الذين احتجزتهم المياه.
وطلبت المحافظة استنفار كافة الجهات المعنية لتأمين منازل مؤقتة للمواطنين المتضررين وتقديم المساعدات الغذائية وغير الغذائية لهم للتخفيف من آثار الفيضانات.
وبحسب مصادر أهلية فإن ارتفاع منسوب مياه نهر الخابور أدى إلى نزوح غالبية أهالي القرى الموجودة على ضفتي النهر من بلدة تل تمر وصولاً إلى سد الباسل جنوب الحسكة وأسفرت سرعة التدفق إلى جرف ونفوق أعداد من المواشي وتهدم بعض المنازل الطينية وغمر المنازل بالمياه.
مدير الموارد المائية المهندس عبد الرزاق العواك أشار إلى أن الأمطار التي هطلت خلال اليومين الماضيين بشكل غزير ومستمر في مختلف مناطق المحافظة والتي بلغت أعلى نسبة هطول في منطقة رأس العين 80 مم أدت إلى حدوث سيول وجريان المياه في الوديان المغذية لسرير نهر الخابور ما أدى إلى تدفق المياه بشكل كبير ضمن مجرى النهر حيث وصلت غزارة المياه في منطقة تل تمر إلى 80 مترا مكعباً في الثانية وفي مركز مدينة الحسكة إلى 90 متراً مكعباً في الثانية الأمر الذي أدى إلى طوفان النهر وخروج المياه عن طرفي مجراه متوقعاً انخفاض مناسيب المياه في النهر اليوم “الاثنين” في حال توقفت الأمطار عن الهطول.
كما أدت العاصفة المطرية التي شهدتها محافظة حماة إلى إغلاق طريق عام حماة مصياف وغمر مساحات واسعة في مناطق ومواقع عدة من المحافظة.
وذكر مدير الخدمات الفنية بالمحافظة المهندس محمد مشعل أن مياه الأمطار غمرت طريق عام حماة مصياف في موقع الروضة على مسافة نحو 500 متر مشيراً إلى أن تصريف هذه المياه بالموقع يجري عادة من خلال الشقوق الصخرية في الجهة الجنوبية غير أن ارتواء هذه الشقوق أدى إلى غمر الموقع بمياه السيول على ارتفاعات متعددة.
وأوضح أنه سيجري صباح اليوم تصريف المياه وتسليك الطريق عقب توقف هطول المطر وانحسار العاصفة المطرية التي أدت أيضاً إلى غمر مساحات واسعة من مبقرة جب رملة التي تم إرسال الآليات اللازمة لإجراء أعمال تصريفها وأضاف أن الهطولات المطرية الغزيرة تسببت كذلك في غمر مستودع الأعلاف في شيزر ما استدعى أيضاً إرسال البواكر والتركسات لتصريف المياه من أرض المستودع.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *