بتوجيه من الرئيس الأسد.. وفد حزبي وحكومي يطّلع على الواقع الخدمي والمعيشي في الحسكة

 

 

الحسكة-إسماعيل مطر-سانا:

بتوجيه من السيد الرئيس بشار الأسد، اطلع وفد من قيادة الحزب ومجلس الوزراء، يضم رئيس مكتب التربية والطلائع ووزراء التربية والصحة والزراعة، على الواقع الخدمي والمعيشي في محافظة الحسكة، وزار عدداً من الجهات والمؤسسات العامة بمدينة القامشلي.
ولفت رئيس الوفد الرفيق عضو القيادة القطرية ياسر الشوفي إلى الحالة الوطنية التي يتمتع بها أبناء الحسكة، مؤكداً، خلال لقاء الوفد مع الأسرة التربوية والتعليمية في المركز الثقافي بمدينة القامشلي، أن العملية التربوية تسير بشكل جيد بفضل تضافر جميع مكوّنات المجتمع بالمحافظة.
وأشار إلى ضرورة العمل على بناء العقول وتصويب الأخطاء التي نتجت عن التشويش والتضليل والإرهاب التكفيري الحاقد وإعادة كل من ضل الطريق إلى حضن الوطن.
وتركّزت مطالب الأسرة التربوية في الحسكة حول تعيين جميع الناجحين في مسابقة وزارة التربية الأخيرة، وإيجاد حلول للازدحام داخل الشعب الصفية، وتحسين واقع الضمان الصحي، وتوفير وسائل الإيضاح واللباس للمعلمين، وتطوير النظم الامتحانية، وإنشاء جامعة حكومية في محافظة الحسكة، وأكدت الأسرة التربوية أن المدارس ستبقى قلاعاً للدفاع عن الوطن ونشر العلم ومحاربة الجهل والتخلف، والالتزام بالعطاء، وضمان حسن سير العملية التعليمية وتربية الجيل تربية صالحة مفعمة بالقيم الوطنية والقومية.
وخلال لقاء الوفد الفعاليات الاجتماعية، من وجهاء وشيوخ عشائر، في المركز الثقافي بالقامشلي، طالب الحضور بضرورة الاهتمام بالفلاحين والإعفاء من فوائد الديون العقدية المترتبة عليهم والإبقاء على رأس المال وتقسيطها والإسراع بصرف تعويضات للمنازل التي تضررت جراء الأعمال الإرهابية وإدراج الأضرار الزراعية ضمن جداول التعويض وتفعيل مركز معالجة الأورام السرطانية بمدينة القامشلي.
وجددت الفعاليات الاجتماعية وقوفها إلى جانب الجيش العربي السوري في الحرب على الإرهاب التكفيري حتى تحقيق النصر، مبدية استعدادها لتقديم كل ما يلزم لمؤازرته لتبقى سورية واحدة موحّدة بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد، وأدانت الاعتداءات التركية على الأراضي السورية، مؤكدة أن مدينة عفرين ستبقى أرضاً سورية، رافضين الوجود الأمريكي غير الشرعي والمحاولات الرامية إلى الإيقاع بين المكوّنات الاجتماعية بغية ضرب الوحدة الوطنية وزعزعة الاستقرار والأمن في المنطقة.
وأكد الرفيق الشوفي أن محافظة الحسكة تأتي في صلب اهتمامات القيادة ومن أولويات الحكومة، وأن الجولة اليوم تأتي في إطار الاهتمام والدعم الحكومي للمحافظة بغية سد الثغرات وتلافي الصعوبات وتأمين كل المستلزمات الخاصة للنهوض بواقع المحافظة، منوّهاً بدور أبناء المحافظة في دعم الجيش العربي السوري ووقوفهم إلى جانبه، ودعا إلى العمل بروح الفريق وتكامل الأدوار والتركيز على أداء الواجب بحس وطني ومسؤولية للحفاظ على الوطن والإسهام ببنائه.
وأشار وزير الزراعة المهندس أحمد القادري إلى الاهتمام الذي توليه الحكومة للقطاع الزراعي، من خلال رصد الاعتمادات اللازمة لتنفيذ البرامج الخاصة بدعمه وزيادة إنتاج وحدة المساحة وتحسين دخل الفلاح، لافتاً إلى أنه تمّ توجيه مؤسسة إكثار البذار لزيادة الخطة الإنتاجية خلال المواسم القادمة وتخفيض أسعار الأعلاف ودعمها بمبلغ 3.5 مليارات ليرة سورية، وأشار إلى تشكيل لجنة لدراسة ديون المصرف الزراعي على الفلاحين في المنطقة الشرقية وآلية وصيغة قانونية مناسبة لحل مشكلة الديون، وأكد أن قيمة رفع أجور بدلات استئجار العقارات التابعة للدولة مناسبة ورمزية وعملية إقرارها تمّت بحضور التنظيم الزراعي من خلال لجنة لهذا الغرض، مبيناً أنه ستتم دراسة الأضرار الزراعية والاطلاع عليها والتأكد من استيفائها للمعايير المطلوبة الخاصة بتقييم الأضرار الزراعية.
إلى ذلك اطلع الوفد الحزبي والحكومي على مدى توافر الخدمات الطبية في الهيئة العامة لمشفى القامشلي الوطني، واستمع من المعنيين إلى شرح عن الصعوبات التي يعانيها المشفى، وضرورة تنفيذ أعمال صيانة الأجهزة الطبية المعطّلة، وزيادة أعداد أجهزة غسيل الكلية الصناعية، وافتتاح قسم لمعالجة الحروق وزيادة كميات الأدوية من الأنواع والمستحضرات الدوائية كافة.
ولفت وزير الصحة الدكتور نزار وهبه يازجي إلى الخدمات التي تقدّم للمواطنين، وخاصة في قسم العناية المشددة، مؤكداً أن الإجراءات الاقتصادية الأحادية الجانب المفروضة على سورية هي السبب الأساسي الذي يعوق تقديم كل ما يلزم للمشافي من مستلزمات، مشيراً إلى تخصيص المحافظة بكمية كبيرة من المستلزمات الطبية القادمة إلى سورية عبر الخط الائتماني الإيراني.
وتفقّد الوفد سير العملية التعليمية في عدد من المدارس في مدينة القامشلي، واستمع إلى الاحتياجات والصعوبات التي تواجه العملية التربوية.
وأوضح وزير التربية الدكتور هزوان الوز أن الوزارة ملتزمة بتعيين دفعات أخرى من الناجحين في مسابقة وزارة التربية، وذلك خلال فترة العطلة الصيفية، مع تنفيذ مسابقات أخرى لتغطية الحاجة وسد الشواغر الموجودة، منوّهاً بأنه سيتم في العام الدراسي القادم تطبيق المناهج التربوية الحديثة في المحافظات كافة، وتنفيذ دورات تدريبية وتأهيلية للكوادر التعليمية والتدريسية حول هذه المناهج وسهولة الوصول إلى المعلومات وتشاركها مع المتعلمين.
وبينت مديرة التربية في الحسكة إلهام صورخان أن الكوادر التربوية والتعليمية في محافظة الحسكة تبذل الجهود المستمرة في سبيل استمرار عمل القطاع التربوي بالرغم من التحديات والأخطار، مشيرة إلى افتتاح 16 مدرسة في القرى ضمن المنازل لاستيعاب مئات التلاميذ.
ودعا محافظ الحسكة جايز الموسى إلى استثمار وجود الوفد في طرح كل الصعوبات والمتطلبات التي تحتاجها العملية التعليمية في مدارس الحسكة وإيجاد الحلول للصعوبات والعقبات التي تعترضها وتطوير الواقع التربوي.
رافق الوفد رئيس منظمة طلائع البعث محمد عزت عربي كاتبي ونقيب المعلمين في سورية نايف طالب الحريري وقائد شرطة المحافظة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *