سورية تعزّي إيران بضحايا الطائرة المنكوبة مقتل 66 إيرانياً في تحطّم طائرة ركاب فوق أصفهان

 

أعرب مجلس الشعب عن التعازي للجمهورية الإسلامية الإيرانية، قيادة وحكومة وشعباً، للحادث المؤسف الناجم عن تحطم طائرة ركاب مدنية إيرانية، وهي متجهة إلى جنوب أصفهان، وقال رئيس المجلس حموده صباغ، في برقية تعزية أرسلها لرئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني علي لاريجاني، “أتقدّم لكم باسمي شخصياً وباسم زملائي أعضاء مجلس الشعب في الجمهورية العربية السورية بتعازينا القلبية الصادقة ومواساتنا الحارة لشخصكم الكريم ومن خلالكم لأعضاء مجلس الشورى وللجمهورية الإسلامية الإيرانية قيادةً وحكومةً وشعباً”، كما عبر عن التضامن التام مع أهالي وأسر ضحايا الطائرة المنكوبة، سائلاً المولى عز وجل أن يتغمدهم بواسع رحمته وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان.
كما تقدّم مجلس الوزراء في سورية بالتعازي للشعب والحكومة في الجمهورية الإسلامية بإيران بالحادث المؤسف الذي نجم عن تحطّم طائرة ركاب في محافظة أصفهان، وأعرب عن تعاطفه مع ذوي الضحايا، متمنياً لهم الصبر والسلوان.
ولقي 66 شخصاً مصرعهم إثر سقوط طائرة ركاب إيرانية في منطقة سميرم بمحافظة أصفهان، وقال مدير العلاقات العامة لشركة آسمان الإيرانية للطيران محمد تقي طباطبائي: إن جميع المسافرين وطاقم الطائرة إيه تي أر، والبالغ عددهم 66 شخصاً، لقوا مصرعهم إثر اصطدام الطائرة بجبال دنا في منطقة سميرم وتحطّمها.
وذكرت وسائل إعلام إيرانية أن قائد الطائرة التي تحطّمت نجح عام 2013 في الهبوط بطائرة مماثلة ظهرت مشكلة في محركها في المدينة ذاتها، وأشارت إلى أن الطيار، واسمه هوجات فولاد، أنقذ قبل 4 أعوام حياة ركاب طائرة كان هو ربانها بعد أن واجهت عطلاً في محركها، وهبط بها في مدينة ياسوج بنجاح، ولفتت إلى أن الحظ لم يسعفه هذه المرة، حيث أكدت السلطات الإيرانية مقتل جميع من كان على متن الطائرة بمن فيهم أفراد طاقمها.
وكان رئيس منظمة الطوارئ الإيرانية بيرحسين كوليوند أعلن أن الطائرة التي فقد الاتصال بها خلال قيامها برحلة من طهران إلى ياسوج مركز محافظة كهكيلوية وبوير أحمد الواقعة جنوب غرب إيران سقطت في ضواحي سميرم، فيما أعلن رئيس جمعية الهلال الأحمر الإيراني في مدينة اصفهان شهريار انصاري عن إيفاد 10 فرق من التدخل السريع إلى مكان سقوط الطائرة بالإضافة إلى إيفاد مروحية تابعة للهلال الأحمر.
إلى ذلك أعلن رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي الإيراني علاء الدين بروجردي أنه تمّ تشكيل فريق تحقيق للوقوف على تفاصيل حادث سقوط الطائرة المؤسف، موضحاً أنه لا تتوافر أي معلومات إضافية حالياً حول أسباب السقوط لحين انتظار صدور بيان عن فرق الإنقاذ.
وأعرب قائد الثورة الإسلامية في إيران السيد علي الخامنئي عن مواساته وتعاطفه مع أسر وذوي ضحايا الطائرة الركاب، وقال: “إن الحادث المرير لسقوط طائرة الركاب الذي أدى إلى مقتل عدد من مواطنينا ملأ قلوبنا بالحزن والأسى”، معرباً عن خالص العزاء والمواساة لأسر وذوي الضحايا الذين قضوا في هذا الحادث متمنياً لهم الصبر والسلوان.
كما قدّم الرئيس الإيراني حسن روحاني تعازيه بضحايا الحادث إلى الشعب الإيراني وأهالي الضحايا، وقال روحاني، الذي يزور الهند حالياً في رسالة تعزية، “إن هذا الحادث مؤلم للغاية وأثار الحزن في قلوبنا”، وكلّف وزير الطرق وبناء المدن الإيراني بتشكيل لجنة لدراسة أسباب الحادث للحؤول دون تكراره، والقيام بما يلزم من الإجراءات والتنسيق اللازم لتقديم خدمات الطوارئ من قبل الأجهزة المعنية على أن يقدم تقريراً حول أسباب الحادث على وجه السرعة.
دولياً، أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن تعازيه للرئيس روحاني بضحايا الطائرة المنكوبة، وذكر الكرملين في بيان: “إن بوتين وجه برقية تعزية إلى روحاني اثر تحطم الطائرة وعبّر فيها أيضاً عن مواساته لمن فقدوا أحباءهم في هذه المأساة وتمنى لهم الصبر والسلوان في هذه اللحظات العصيبة”.
سانا-وكالات

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *