كوريا الديمقراطية تقرر إغلاق موقع التجارب النووية

 

تتسارع الخُطا على جانبي شبه الجزيرة الكورية نحو إرساء السلام والاستقرار بين الكوريتين، وقد بدأت بوادر الانفراج تظهر في العلاقات بين الطرفين تباعاً، حيث صرّح المتحدث باسم الرئاسة في كوريا الجنوبية، بأن رئيس كوريا الديمقراطية كيم جونغ أون قد أبلغ نظيره الجنوبي مون جيه إن، بأنه سيغلق موقع التجارب النووية في بلاده في أيار المقبل.
ونقل المتحدث يون يونغ تشان عن أون قوله: سنغلق موقع التجارب النووية في أيار القادم، ولضمان الشفافية أمام المجتمع الدولي، نعتزم دعوة خبراء دوليين وصحفيين إلى كوريا الديمقراطية للتحقق من ذلك، وأضاف: إن كيم أون أكد أنه لن تكون هناك حاجة لامتلاك أسلحة نووية إذا أنهت واشنطن حالة الحرب رسمياً، وتعهّدت بعدم الاعتداء.
ويأتي هذا الإعلان في أعقاب قمة الكوريتين التاريخية، التي اجتمع فيها الرئيسان، الديمقراطي كيم جونغ أون ونظيره الجنوبي مون جيه إن، في المنطقة المنزوعة السلاح بين البلدين.
وفي ختام الاجتماع أصدر الجانبان بياناً مشتركاً أعلنا فيه عن عزم بلديهما جعل شبه الجزيرة الكورية منزوعة السلاح، وتحسين العلاقات الثنائية بينهما، والسعي إلى لمّ شمل العائلات المفرّقة بين الجنوب والشمال.
وفي ردود الأفعال الدولية على القمة الناجحة بين الكوريتين، أشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال مكالمة هاتفية مع نظيره الكوري الجنوبي مون جيه إن بنتائج قمة الكوريتين، معرباً عن استعداد روسيا لدعم تعاون البلدين، وجاء في بيان عن الكرملين: أطلع الرئيس الكوري الجنوبي الرئيس بوتين على نتائج لقائه رئيس كوريا الديمقراطية.
وأشار إلى أن بوتين أكد لمحادثه استعداد روسيا لدعم التعاون بين الكوريتين، وخاصة من خلال تنفيذ المشاريع الثلاثية في مجال الطاقة والبنية التحتية، مشدّداً على أهمية مواصلة جهود جميع الأطراف المشاركة في الحل السياسي الدبلوماسي في شبه الجزيرة الكورية، مع الأخذ بعين الاعتبار المعايير الواردة في خريطة الطريق الروسية الصينية للتسوية الكورية، وأشاد الجانبان بنتائج القمة والاتفاقات التي توصلت إليها، وأعرب بوتين ومحادثه عن ثقتهما بأن الإجراءات التي تم الإعلان عنها في القمة لتطوير التعاون بين الكوريتين، ستساهم أيضاً في تقدم المنطقة نحو السلام والاستقرار.
من جهته اعتبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي خلال اتصال هاتفي بينهما أن اجتماع القمة الذي عقد بين الكوريتين “خطوة تاريخية” نحو تحقيق السلام والاستقرار في شمال شرق آسيا، ووفق بيان لمكتب رئيس الوزراء الياباني نقلته “رويترز” أمس فإن الجانبين قيّما خلال الاتصال الاجتماع بأنه يشكّل خطوة إيجابية نحو نزع السلاح النووي، واتفقا على أهمية اتخاذ بيونغ يانغ خطوات ملموسة بهذا الشأن.

 8 total views

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى