نقابة المهندسين الزراعيين تعقد مؤتمرها السنوي عزوز: تطوير العمل وتعزيز الاكتفاء الذاتي

 

دمشق – بسام عمار:
عقدت نقابة المهندسين الزراعيين أمس مؤتمرها السنوي العام تحت شعار” الاستثمار الأمثل للموارد الزراعية المتاحة دعماً لصمودنا” في فندق الشام ويستمر لمدة يومين يناقش خلالها التقارير الزراعية والنقابية والمهنية والمالية والضمان الصحي والاجتماعي والادخار والصندوق السكني وتقرير خزانة التقاعد.
وطالب أعضاء المؤتمر بضرورة تأمين مستلزمات الإنتاج الزراعي من سماد وبذار ومحروقات وآليات وتقديم المزيد من الدعم للقطاع الزراعي وحل الصعوبات التي تواجهه لاسيما لجهة التصريف والتصدير و المكننة الزراعية وإصدار قانون خاص بالبذور المستوردة ودعم المشاريع الزراعية الريفية الصغيرة والمتوسطة وأن يكون للمصارف الخاصة دور في عملية تنمية القطاع وتسهيل انتقال المحاصيل بين المحافظات وإحداث صندوق تأمين للإنتاج الزراعي والحيواني وأن تكون النقابة هي المعنية عند منح التراخيص الخاصة بالمشاريع الزراعية كونها تملك الخبرة وتحقيق ريعية اقتصادية لها وأن تكون ممثلة في مجالس الإدارات المعنية بالشأن الزراعي وتعديل الملاكات العددية للفروع والاهتمام بالبادية السورية واستنباط أصناف زراعية جديدة والإسراع بصرف تعويضات المزارعين للمتضررين من الأحداث والعوامل الجوية .
ونقل الرفيق شعبان عزوز عضو القيادة القطرية للحزب رئيس مكتبي العمال والفلاحين لأعضاء المؤتمر تحيات ومحبة السيد الرئيس بشار الأسد ومن خلالهم للمهندسين الزراعيين وتمنياته الطيبة لهم بالخروج بتوصيات تطور العمل مشيراً إلى أهمية تزامن انعقاد المؤتمر مع الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري على كل الجغرافيا السورية، وأن يتزامن المؤتمر أيضاً مع الاحتفال بعيد الشهداء أكرم من في الدنيا وأنبل بني البشر والذين رووا التراب السوري بدمائهم الطاهرة مقدمين أغلى ما عندهم في سبيل عزة وكرامة الوطن، لافتاً إلى أن الحرب التي تواجهها سورية منذ ثمانية أعوام هدفها الأساسي ضرب مقومات الدولة والنيل من مواقفها الوطنية والقومية إلا أنها فشلت كما فشلت الحروب والمخططات السابقة في النيل من مواقف الدولة والسبب يعود لوحدة وصلابة الشعب العربي السوري وجيشه البطل وحكمة قائده السيد الرئيس بشار الأسد، لافتاً إلى أن القيادة لم ولن تفرط بسيادتها الوطنية وحرية قرارها وما رفضته سابقاً لن تقبله الآن.
وأضاف إن المؤتمر هو حصيلة عمل عام مضى أثبت فيه المهندسون الزراعيون كغيرهم من النقابات والمنظمات والاتحادات أنهم جنود حقيقيون يدافعون بعملهم إلى جانب جيشهم لتبقى عجلة الحياة تدور وتثمر،  منوهاً إلى أن التقرير المقدم مهم جداً وفيه عمل وإنجازات يدلان على التطور الكبير الذي وصلت إليه النقابة والتي نعتز بها كونها إحدى الجهات المعنية بالقطاع الزراعي وتطويره فهو عمود الاقتصاد الوطني لما يؤمنه من فرص عمل لآلاف الأسر ولما يؤمنه من دعم مالي للخزينة العامة والذي استمر بتأمين الكثير من احتياجاتنا خلال الأعوام الماضية من الحرب رغم الاستهداف والتخريب الممنهج الذي طاله الأمر الذي يفرض علينا جميعاً العمل على تطويره  من خلال طرح كل القضايا والموضوعات التي تعنى به وتقديم المقترحات التطويرية التي تتناسب مع المرحلة الحالية والخروج بتوصيات تطور عمل النقابة خلال الفترة القادمة.
وأكد الرفيق عزوزأن القطاع الزراعي شهد خلال العقود الماضية تطوراً كبيراً على مختلف الأصعدة بفضل الدعم الكبير الذي تقدمه القيادة له وهذا التطور مكننا من تحقيق الاكتفاء الذاتي والذي لم تتمكن الكثير من الدول من تحقيقه وكانت نتائجه عظيمة خلال أعوام الحرب حيث جعلنا أحراراً في قرارنا السياسي بشهادة أعدائنا واليوم المطلوب منا بذل المزيد من الجهد لتطوير العمل وتعزيز الاكتفاء والاهتمام بالبحث العلمي الزراعي من خلال المراكز الموجودة المشهود لها بالكفاءة منوها إلى أن المكتب سيولى الأهمية للمقترحات التي ستصدر عن المؤتمر وسيعمل على تنفيذها بالتعاون مع الجهات المعنية، مشدداً على ضرورة الاهتمام بأسر الشهداء والذي قطعت فيه النقابة أشواطا جيدة .
نقيب المهندسين الزراعيين الدكتورة راما عزيز ذكرت أن المؤتمر محطة تقويمية لعمل النقابة على الصعيدين النقابي والمهني ومن خلاله يتم العمل على تعزيز الايجابيات والإشارة إلى الصعوبات بشجاعة ووضع الخطط والتصورات المستقبلية لتطوير العمل وهذا الأمر يتم من خلال الانتماء الوطني والحس المهني والواجب النقابي.
بدوره أعرب الأمين العام لاتحاد المهندسين الزراعيين العرب الدكتور المهندس يحيى بكور عن سعادته لمشاركة الأمانة في حضور مؤتمر نقابة فعالة في الاتحاد  ناقلاً للأعضاء تحيات ومحبة زملائهم المهندسين العرب الذين يتابعون التطور الكبير للنقابة وآخرها قانون تنظيم مهنة الهندسة الزراعية،لافتاً إلى أن المهندسين العرب واتحادهم أدركوا حجم المؤامرة التي تستهدف سورية وأهدافها ومراميها وأكدوا دعمهم ووقوفهم إلى جانبها وجانب زملائهم لأن سورية تمثل قلب العروبة النابض مشيداً بتضحيات الجيش العربي السوري وحكمة السيد الرئيس بشار الأسد وإدارته لهذه الحرب متمنياً النجاح للمؤتمر .
حضر المؤتمر الرفيقان أمينا فرع الحزب في ريف دمشق والجامعة ووزير الدولة لشؤون المنطقة الجنوبية ومعاون وزير الزراعة ورئيس جامعة دمشق وعدد من رؤساء المنظمات وحشد كبير من الحضور .

 11 total views

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى