لعنة المونديال تلاحق الأبطال

يبدو أن لعنة ما تلاحق أبطال المونديال حتى لا يتم الاستئثار به، فالمنتخب الألماني لم يكن أول المنتخبات الكبرى الذي يتوج بالبطولة الأقوى كروياً على مستوى العالم، ثم يخرج من دور المجموعات في النسخة الموالية، وإنما أصبحت عادة أن يخرج الفريق البطل من دور المجموعات الأول، كما حصل في عام 2006 بعد أن توجت إيطاليا بكأس العالم في ملعب برلين الأولمبي في نهائيتها ضد فرنسا، وفي هذا المونديال قررت الفيفا استحداث شعار جديد يحتفظ به بطل العالم على قميصه لأربع سنوات، والذي لم يكن في الحسبان أنه سيرتبط بالحظ السيئ لكل من سيحمله منذ ذلك الحين.

أول من حمله كانت إيطاليا الذي احتفظت به حتى المونديال التالي بجنوب أفريقيا فتسلم الشعار الذهبي منتخب اسبانيا، والذي بدوره خرج من الدور الأول بنتائج مخزية في بطولة كأس العالم 2014 في البرازيل، وهو الأمر الذي شكّل صدمة لأحد أفضل أجيال الماتدور الإسباني وتسبب في اعتزال أهم نجوم الفريق وعلى رأسهم “تشافي” نجم برشلونة و”كاسياس” الحارس التاريخي لريال مدريد والمنتخب الإسباني.

وفي هذه النسخة أيضاً من المونديال غادرت ألمانيا بطريقة مخزية بعد هزيمتها أمام كوريا الجنوبية وتعد تلك المرة الأولى في التاريخ التي يودع فيها المنتخب الألماني نهائيات كأس العالم عقب انتهاء الدور الأول منذ مشاركتها في أول بطولة عام 1938، فيا ترى هل ستستمر اللعنة لتلحق بأبطال كأس العالم الجديد؟!.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى