دبكة “خاصادي” لموسم الحصاد وجني الخيرات

 

 

لم تندثر دبكة خاصادي التي عمرها بعمر منطقة الجزيرة السورية، والتي خصصت لأيام الحصاد وجني الخيرات، على أنغام الحصاد كانت تتشكل حلقات الرقص والغناء باللباس الفلكلور، لتستمر الدبكة بجمالها وبعض من طقوسها الفنية والاجتماعية إلى يومنا هذا..
عن تلك الرقصة تحدّثت رمثا شمعون، مدربة التراث والفلكلور الشعبي في منطقة القامشلي فقالت: الرقصة من تراث وفلكلور الآشوريين قبل عشرات السنين، هذه الدبكة ولدت أيام المواسم الزراعية، وجني المحاصيل، في فترة الحصاد، ترمز إلى الفرح والسعادة، كان الدبك والغناء في الأرض وعلى أنغام العمل والحصاد، كان الأهالي يرقصون على صوتي “الطبل، المزمار” بالنسبة لحركات الرقصة فهي قريبة من بعض الرقصات التراثية الأخرى كرقصة “الباكية”، وهي عبارة عن خطوات إلى الأمام مع ميل القدم، بمعدل ست مرات، مع ميل الجسم يميناً وشمالاً، والاعتدال بعدها، ومن ثمّ يقوم الجميع بالتصفيق ثلاث مرات، تكون الحركات بشكل سلس ومتوازن، وحركات واحدة وبلحظة واحدة، لتكون الصورة جميلة للمشاهد، ونحرص من خلال الفرق الفنية والشباب الذين ندربهم على الرقصات، على الحفاظ عليها، وعلى جميع رقصاتنا التراثية، بما في ذلك “الخاصادي”، باتت الرقصة تقدم على خشبة المسرح، وفي الساحات الخضراء، في الحفلات والمناسبات، مهما كان نوعها، فالشباب اعتادوا عليها، والحضور يستمتع بها بكل ما تحمله من ماض جميل وممتع، لابدّ من التنويه إلى أن الرقصة تؤدى باللباس الفلكلوري، في جميع الأوقات.
عبد العظيم العبد الله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى