الجيش العراقي يدمّر 21 مقراً لـ “داعش” في ديالى

 

أعلن رئيس اللجنة الأمنية في محافظة ديالى صادق الحسيني عن تدمير 21 مقراً لـ “داعش” الإرهابي من قبل قوات الحشد الشعبي شمال شرقي المحافظة، وقال: إن قوات اللواء 23 في الحشد الشعبي دمّرت مقرات تنظيم داعش الإرهابي في المساحات المحصورة بين منطقة الصفرة وتلال حمرين شمال شرق ديالى، وأضاف: إن نتائج إيجابية حققتها قوات وألوية الحشد الشعبي والقوات الأمنية في المناطق الأخرى بمحافظة ديالى، وسيتم الإعلان عنها لاحقاً.

ولفت الحسيني إلى أن الحشد ألقى القبض على أحد أهم الشخصيات القيادية في تنظيم “داعش” الإرهابي المدعو “أبو طلحة” في جبال حمرين، وأضاف: إن فريقاً أمنياً نفّذ عملية مباغتة ناجحة أطاحت بأحد أهم الشخصيات القيادية في “داعش”، وأردف: إن الأجهزة المعنية ستقوم بالتحقيق معه، وسيتم إعلان نتائج التحقيقات قريباً.

في الأثناء، دعا رئيس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة العراقية حيدر العبادي المنتهية ولايته، منتسبي وزارة الداخلية لسحب السلاح الموجود خارج مهام الدولة، والمنتشر لدى السكان في الأحياء والمدن، وقال: إن الداخلية هي وجه الدولة، ومهمتها خدمة المواطن، موضحاً أن رجال الداخلية تصدّوا للإرهاب بشجاعة، وقدموا الشهداء والجرحى.

سياسياً، مع اقتراب إعلان رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي تشكيلته الحكومية الجديدة، أكد عبد المهدي حرصه على تولّي المرشحين الكفؤين لوزارات حكومته، وأنها ستضم “تكنوقراط ومستقلين”.

ولفت محللون إلى أن عمل الحكومة الجديدة يأتي في ظروف اقتصادية وأمنية وسياسية مضطربة، ما يزيد من صعوبة مهمتها في الاستجابة لمطالب العراقيين الذين يعلّقون آمالاً كثيرة عليها.

وسيكون من أهم أولوياتها الاستجابة لمطالب المحافظات الجنوبية التي غاب عن أهلها الماء الصالح للشرب والكهرباء، فضلاً عن الفقر وغياب فرص العمل، إضافة إلى تحدي إعمار المناطق المتضررة من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي.

في الأثناء، أكدت عضو مجلس محافظة ذي قار العراقية، أجيال الموسوي، أمس، نزوح عشرات العوائل من محافظة ذي قار بسبب الجفاف، وقالت: إن “هذه العوائل لجأت إلى شمال المحافظة أو إلى المحافظات القريبة، بعدما فقدت فرصة العيش في المناطق الزراعية التي كانت تعيش فيها بسبب الجفاف”، وأضافت: “الحكومة الاتحادية في بغداد مطالبة بوضع حل أمام هذ الكارثة، التي قد تزداد خلال الفترات المقبلة في ظل تناقص منسوب المياه في الأنهر العراقية”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى