التوقيع على اتفاقية تعاون بين أكساد والهيئة العامة للاستشعار عن بعد

 

دمشق – البعث
وقع المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة (أكساد)، والهيئة العامة للاستشعار عن بعد اتفاقية تعاون بينهما أمس، وذلك في مقر أكساد بدمشق. ووقع الاتفاقية من جانب المركز المدير العام الأستاذ الدكتور رفيق علي صالح، ومن جانب الهيئة المدير العام الدكتور هيثم منيني.
وقال المدير العام لأكساد في تصريح إعلامي بهذه المناسبة: إن التوقيع على هذه الاتفاقية، يؤكد إيمان الطرفين بأهمية تكامل العمل في إدارة وتنمية الموارد الطبيعية وزيادة إنتاجيتها والمحافظة عليها بغية تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وأهمية تقانات الاستشعار عن بعد ودورها في توجيه إدارة هذه الموارد، وتكوين الكوادر البشرية القادرة على الاستفادة من هذه التقانات.
وأضاف: إن هذه الاتفاقية تهدف إلى تعزيز التعاون بين الطرفين، وتبادل الخبرات والإسهام في تنمية الموارد الطبيعية والبشرية في سورية، وتفعيل التعاون والتكامل في تطوير واستخدام تقانات الاستشعار عن بعد والتقانات الرافدة للأغراض العلمية والتطبيقية لدعم التنمية المستدامة، وبما ينسجم مع مهمات الطرفين، وتبادل المعلومات والبيانات والمعطيات الفضائية. ولفت إلى أن مجالات التعاون تشمل تنفيذ مشاريع مشتركة في مجالات الأراضي، والمياه، والغطاء النباتي، والتدريب، والاستفادة من التجهيزات والمختبرات المتوافرة لدى الطرفين، وتبادل المعلومات والبيانات والوثائق ذات العلاقة. وكذلك تبادل الخبرات والاختصاصيين، والمشاركة في الندوات وورشات العمل والدورات التدريبية التي تقام من قبل الطرفين سعياً لاكتساب الخبرة والتطوير المعرفي وتقديم الاستشارة ونقل الخبرة والتقانة. واختتم المدير العام للمركز بالإشارة إلى أن مدة هذه الاتفاقية هي خمس سنوات قابلة للتجديد باتفاق الطرفين.

 14 total views

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى