إيماءات مصافحة بوتين لـ ابن سلمان

 

ترجمة: البعث

عن غلوبال ريسيرتش 6/12/2018

لاشك أن مصافحة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لـ ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في قمة العشرين أثارت غضب الكثيرين، لكن هذه المصافحة لم  تحجب حقيقة أن العلاقات الروسية السعودية، والعلاقات السعودية الأمريكية مختلفة تماماً.

إن العلاقة بين الولايات المتحدة والمملكة  السعودية، يعتريها الغضب بين من يأخذون خطاب السياسة الخارجية الأمريكي حول “حقوق الإنسان” على محمل الجد. لقد كان من الصعب التغاضي عن ذبح جمال خاشقجي، الصحفي المرتبط بواشنطن بوست، بطريقة وحشية. لكن هناك حقيقة أن الولايات المتحدة تبيع كميات هائلة من الأسلحة وتشتري كميات هائلة من النفط من نظام ملكي استبدادي ما زال يمارس عمليات قطع الرؤوس، في حين يتم التغاضي عنه، حتى أصبح فجأة موضوعاً واسع النقاش. كما أن الفظائع في اليمن، التي ترتكبها المملكة حالياً في محاولة لاستعادة زعيم العرائس منصور هادي ، أصبحت فجأة موضع نقاش أيضاً  مع غضب الليبراليين فجأة بسبب جرائم كانوا قد تجاهلوها سابقاً.

في الواقع لم يكن تعميم مقطع المصافحة على نطاق واسع من قبل منتقدي روسيا على أنه “دليل” على أن علاقة روسيا هي على نحو ما المعادل الأخلاقي للعلاقة الأمريكية مع الحكام المستبدين السعوديين. ولكن الحقيقة هي أن السياسة الخارجية الروسية والسياسة الخارجية السعودية ببساطة لا تتطابقان. روسيا تدعم الجمهورية العربية السورية، والمملكة العربية السعودية تدعم أولئك الذين يعملون من أجل قلب الحكم في سورية بالعنف. إن روسيا صديقة لجمهورية إيران وترتبط ارتباطاً وثيقاً بها ، في حين تسعى المملكة العربية السعودية إلى عزل إيران عبر نشر العداء لها بين مسلمي العالم.

نعم، كانت روسيا والسعودية تتفاوضان بشكل مكثف في الأشهر الأخيرة، لأسباب واضحة للغاية. روسيا، مثل المملكة العربية السعودية، بلد تصدير رئيسي للنفط. وخلال سنوات إدارة بوش ارتفعت أسعار النفط إلى أعلى الأسعار في التاريخ، حيث وصلت إلى أكثر من 110 دولارات للبرميل. ثم ابتداءً من عام 2014 انخفضت أسعار النفط إلى أدنى مستوياتها التاريخية، في وقت وصلت فيه إلى مجرد 27 دولار للبرميل.

تسببت هذه التحولات المتقطعة في أسواق النفط في مشاكل كبيرة، ليس فقط بالنسبة للمملكة العربية السعودية وروسيا، ولكن بالنسبة للاقتصاد العالمي. شهدت البرازيل مشاكل كبيرة مع شركة “بتروباس”  شركة النفط التي تديرها الدولة. وعانت فنزويلا أكثر من غيرها، مع أزمة غذائية والاضطراب السياسي. وواجهت نيجيريا المشقة، كما فعلت دول أخرى منتجة للنفط. حتى المستعمرات “تكسير” في المناطق القاحلة من أمريكا مثل داكوتا الشمالية جفت وانهارت. لقد تباطأت شركات التكسير، حيث استعادت الشركات الكبرى الأربع احتكارها بشكل كبير.

ومن هذا المنطلق، يبدو أن السعودية تعمل ضد مصلحتها الخاصة، وتحرك النفط في الأسواق، وتؤدي إلى انخفاض السعر، وإفلاس نفسها. وبغض النظر عن ذلك، يبدو أن أسعار النفط الآن أكثر استقراراً  وليست عالية بشكل فلكي وليست منخفضة بشكل كارثي.

ويرجع ذلك أساساً إلى الجهود الكبيرة التي يبذلها فلاديمير بوتين في التفاوض مع المملكة السعودية، حيث تفاوض بوتين وولي العهد السعودي على إبقاء الأسعار في مكان آمن يمكن التنبؤ به.

حقيقة أن بوتين تمكن من الحفاظ على علاقة مع السعوديين والتفاوض معهم للحفاظ على تنظيم الإنتاج النفطي ، والعمل مع دول أوبك الأخرى للقيام بالمثل، وليس غضباً أخلاقياً على الإطلاق. وإن مساواة ذلك مع دعم الولايات المتحدة وتسويقها وتمويلها في المملكة  السعودية، كما تهدف حملة وسائل الإعلام الاجتماعية المحسوبة إلى القيام بها، هو ببساطة أمر شائن.

لا يمكن مساواة الأرواح البشرية المفقودة في اليمن  التي قُتلت بأسلحة أمريكية الصنع، بلفتة يد واحدة. لقد تفاوضت روسيا مع السعودية للحفاظ على أمن أسواق النفط ، في حين دعمت الولايات المتحدة وبريطانيا حكومة استبدادية وحشية لها صلات بالإرهاب.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *