آمال سعد الدين مكرَّمة في حمص

كرمت جمعية نيزك التنموية مؤخراً في حفلها السنوي وختام أولى مبادراتها الموجهة للسيدات الفنانة آمال سعد الدين كسيدة ملهِمة لباقي السيدات عن طريق أعمالها ونجاحاتها في التلفزيون والمسرح والدوبلاج ضمن حفل فني أقيم في دار الثقافة بحمص.. واليوم يتابعها جمهور التلفزيون من خلال لوحات “ببساطة” إخراج سيف الدين سبيعي فكرة وإشراف باسم ياخور، حيث تشارك بعدة لوحات تعالج الواقع الذي يعيشه المواطن في الوقت الراهن مسلطة الضوء على الأمور اللامنطقية التي نعيشها بأسلوب كوميدي جديد، علماً أنها انتهت مؤخراً من تصوير مشاهدها في لوحات المسلسل الكوميدي “كونتاك” فكرة وإعداد رانيا الجبان وشادي كيوان إخراج حسام الرنتيسي، في حين كانت قد حلت ضيفة على مسلسل “ناس من ورق” للمخرج وائل رمضان، حيث تجسد دور أم لصبي يعاني من الشلل الدماغي، تضطر معه للتنقل كل فترة من مكان لآخر بسبب خجل الأب من وضع ابنه قبل أن يصادف حادثة تقنعه بتقبل ابنه، كما كانت سعد الدين قد شاركت في الموسم الرمضاني الماضي بأحد الأدوار الرئيسية في مسلسل “وهم” للمخرج محمد وقاف، حيث أدت شخصية امرأة مكافحة وصبورة، تملك محلاً لبيع الدجاج في إحدى الحارات التي تجري فيها أحداث المسلسل الذي يتناول مجموعة من القضايا الاجتماعية وهجرة الشباب في ظل الحرب.

بديعة

اشتهرت الفنانة آمال سعد الدين بأدائها لشخصية بديعة في المسلسل الشهير “ضيعة ضايعة” تأليف ممدوح حمادة إخراج الليث حجو، وكانت قد صرحت أنها فخورة بأدائها لشخصية بديعة فيه وهي الذي تراه في مقدمة الأعمال السورية رغم مرور تسع سنوات على تصوير الجزء الثاني منه لأنه ليس عملاً كوميدياَ برأيها فحسب، بل عمل اجتماعي عميق الطرح، شاهده الصغير قبل الكبير، مبينة أن الحرب على سورية كان لها تأثيرها على الأعمال الكوميدية والتراجيدية التي تراجعت نجاحاتها بشكل عام، معتبرة استمرار الإنتاج أثناء الحرب إنجازاً جيداً بحد ذاته.

 

المحقق كونان

ولأنها تتمتع بصوت رخيم متعدد الطبقات وتملك موهبة تغيير الأصوات بحسب حالات الشخصية نجحت آمال سعد الدين نجاحاً كبيراً في أدائها لشخصيات الدوبلاج في الرسوم المتحركة وهي تؤمن أن الدوبلاج صناعة وفن من نوع مختلف، وكان يجب عليها أن تخوض هذه التجربة لتتعرف على طبيعة هذا الفن وتدخل في العالم الجميل مع الأطفال الذين باتوا يعرفون صوتها جيداً من خلال أدائها لشخصيات كرتونية شهيرة مثل المحقق كونان أشهر أدوارها على الإطلاق، وتُعتبر سعد الدين اليوم إحدى رائدات العمل في الدبلجة الكرتونية في العالم العربي، وهي تعترف أنها في البداية اشتغلت في الدوبلاج لأجل الانتشار والشهرة، لكنها أحبته لأنها تستطيع في كل مرة أن تضيف فيه شيئاً جديداً، وهذا ما جعلها تستمر فيه، خاصة لأنه موجه للأطفال وهي تحب الأطفال كثيراً وتحب التعامل معهم.

أمينة عباس

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *