إنجاز متواضع

 

تغنى اتحاد التايكوندو بإنجاز وصفه “بالتاريخي” بعد مشاركته في بطولة الفجر الدولية، حيث حصدت بعثة منتخبنا 3 ميداليات برونزية، لكن الباحث عن التفاصيل يجد أن هذه الميداليات من ثلاث بطولات لا واحدة: برونزية بطولة الأندية الآسيوية المصنفة “جي 1″، وبرونزية بطولة كأس الاتحاد الآسيوي المصنفة “جي 2″، وأخيراً برونزية بطولة الفجر المصنفة “جي 1″، ولنبدأ من الإنجاز الأخير، هنا نحن لا نهمّش قيمة الإنجاز الفردي، أو “نبخس” منه، وإنما نضيء على نقطة قد تكون غادرت الأذهان، فالبعثة السورية التي شاركت العام الماضي في البطولة نفسها، (السيدات على وجه التحديد)، حققت ميداليتين برونزيتين، ووصف وقتها الإنجاز بالتاريخي، فإلى متى ستبقى هذه الإنجازات “التاريخية” تلاحق تصاريح اتحاداتنا؟!.
أما فيما يخص التتويج الأول والثاني، فالأمور واضحة فنياً، ولكن ما يجب التنبه له هو مغافلة الإعلام بذكر إنجاز لم يتحقق في بطولة واحدة، وطبعاً ليست هذه المرة الأولى التي تعتم فيها التفاصيل عن الإعلام، إذا كان الإنجاز متواضعاً يماطل بالنتائج والتصريحات، أما إذا كان الإنجاز جيداً فيصار إلى التهليل والتطبيل!.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى