حرف سورية عريقة في العدد الجديد من “الحرفيون”

صدر العدد المزدوج من مجلة الحرفيين، التي يصدرها الاتحاد العام للحرفيين متضمناً العديد من المقالات والأبحاث التي تتناول الحرف التقليدية في سورية مثل الفسيفساء، والخزف الدمشقي والزجاج المعشق والدهان الدمشقي، وصناعة المنسوجات الحريرية، التي برع فيها حرفيو سورية منذ آلاف السنين.
افتتاحية العدد جاءت بقلم رئيس الاتحاد ناجي أجود الحضوة، وتناولت عرضاً لما حقّقه الاتحاد عبر خمسين عاماً على تأسيسه واهتمامه بالحرف التقليدية السورية، كما ضم العدد مقالاً حول البدايات الأولى لتوثيق التراث منذ عصور ما قبل الكتابة لأمين التحرير خالد الفياض.
وتناول مقال بعنوان (الحرف التقليدية في كتاب دمشق مدينة السحر والشعر لمحمد كرد علي) للباحث محمد علي حبش، مثل صناعة النسيج والجلد والنجارة والدهان الدمشقي والسيوف المحلاة والزجاج والقيشاني وصياغة الذهب وصناعة الوراقة والنحت وعطر الورد، لتعرف سورية منذ القدم بأنها بلاد الصناعة والحرف وقبلة الجمال والفن التي يحج إليها كل العرب. في حين عرض مقال للدكتورة فاتنة الشعال تجربة معرض الحرف السورية التقليدية في كلية الآداب والعلوم الإنسانية.
كما تطرقت المجلة أيضاً إلى حرف تراثية متنوعة مثل موضوع (الفسيفساء السورية فن وحرفة وإبداع) للباحثة نجلاء الخضراء، و”صناعة الزجاج المعشق” للدكتور أحمد الخضر، و”حرفة الرخام في الحضارة العربية” للدكتور عمار محمد النهار، و”تخريز الخزف الدمشقي حرفة آلت إلى الزوال”للباحث محمد عدنان الجوهرجي، و”الخزف الدمشقي بين التاريخ والحرفي والواقع”لمحمود محمود، إضافة لعناوين أخرى مثل: أثر الخط العربي في الحرف التقليدية، والمنسوجات التدمرية، والحرف اليدوية في دير الزور، وصناعة الفخار.. وقراءة في كتابي: الحرف التقليدية في سورية، والطب الشعبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى