الاحتباس الحراري يكبد العالم خسائر اقتصادية بحلول 2030

الاحتباس الحراري يكبد العالم خسائر اقتصادية بحلول 2030

 

توقعت منظمة العمل الدولية التابعة للأمم المتحدة، أن يؤدي الاحتباس الحراري من خلال تسببه في ارتفاع الإجهاد الحراري في الزراعة وقطاعات أخرى صناعية إلى خسارة في الإنتاجية توازي 80 مليون وظيفة بحلول عام 2030، حيث ستمثل الخسائر الاقتصادية 2400 مليار دولار على المستوى العالمي. وقالت المنظمة في تقرير جديد لها: إنه في 2030 قد تضيع 2.2 من مجموع ساعات العمل في العالم، بسبب درجات الحرارة المرتفعة، بحسب توقعات مبنية على ارتفاع الحرارة العالمية 1.5 درجة مئوية بحلول نهاية القرن. وسيكون التأثير أكبر في جنوبي آسيا وغربي إفريقيا، حيث قد تضيع 5 من ساعات العمل عام 2030، وفق ما يقول معدو التقرير وعنوانه “العمل على كوكب باتت حرارته أعلى: تأثير الإجهاد الحراري على الإنتاجية في العمل والعمل اللائق”. إن تأثير الإجهاد الحراري على الإنتاجية في العمل هي نتيجة خطيرة للتغير المناخي، حيث يمكن أن نتوقع رؤية زيادة في التفاوت بين الدول ذات الدخل المرتفع والدول ذات الدخل المنخفض وتدهور ظروف العمل لأكثر الفئات ضعفاً، وكذلك حركات نزوح سكانية”. والقطاعان الأكثر عرضة لذلك هما قطاع الزراعة الذي يعمل فيه 940 مليون شخص في العالم، ويفترض أن يشكل 60% من ساعات العمل الضائعة بحلول 2030، وقطاع البناء مع 19% من الخسارة في الإنتاجية. وبهدف ردع خطر الإجهاد الحراري، شجعت المنظمة على إنشاء بنى تحتية ملائمة وأنظمة إنذار مبكر أفضل أثناء فترات موجات الحر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة