تفقّد واقع الأحياء الشعبية في حلب

 

حلب- معن الغادري:
عقدت اللجنة الوزارية لتتبع تنفيذ المشاريع الخدمية والتنموية في محافظة حلب اجتماعاً موسعاً مع المديرين المعنيين، تمّ خلاله مناقشة واقع المشاريع والصعوبات التي تعترض سير تنفيذ الأعمال، وأكد رئيس اللجنة وزير الموارد المائية المهندس حسين عرنوس أن الحكومة تولي أهمية خاصة للمشاريع التنموية وإقلاع عجلة الإنتاج وخاصة الصناعي والزراعي، مشدداً على ضرورة تنفيذ المشاريع بشكل صحيح ووفق جدول زمني والقيام بالأعمال لتحسين الوضع الخدمي ضمن الإمكانيات المتاحة، مبيناً أنه تم البدء بعمليات صرف مستحقات المشاريع المتوقّفة، موضحاً أن هناك خمسة مليارات ليرة يجب أن  تأخذ مجالها للتنفيذ.
بدوره أكد وزير الإدارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف أن التحدي اليوم هو إعادة حلب إلى سابق عهدها، ولفت إلى أهمية دعم الموارد المحلية، لأنها هي الأقدر على تحديد الأولويات وتنفيذ  البرامج ومعالجتها، مبيناً أنه تمّ رصد خمسة مليارات  لتنظيم السكن العشوائي، ودعا إلى العمل بروح الفريق الواحد بين الشركات والمؤسسات العامة للنهوض بتقديم الخدمات لمواطني حلب.
من جانبه، أكد وزير الصناعة المهندس معن الجذبة أن حلب عاصمة الاقتصاد في سورية، والتي كانت تضم 34700 منشأة، مشيراً إلى أنه تمّت زيادة دعم المنشآت الصناعية والحرفية بـ 651 مليون ليرة سورية، وبيّن أن حلب تحوي 8 مناطق صناعية وأن اهتمام الحكومة الصناعي لن يقف عند المدن،  والعمل على توطين الصناعة في الريف مثل  دير حافر، مسكنة، نبل والزهراء.
بعد ذلك قامت اللجنة الوزارية بجولة على الأحياء الشعبية شملت (جامع الحلوية، سوق السقطية، سوق الزهراني، خان القرقناوي، القاطرجي، المسير، دوار الجزماتي، والحيدرية)، واستمتعت لمطالب المواطنين، التي تركّزت على عودة الكهرباء والمياه والطرقات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى