جونغ أون: الاختبارات الصاروخية تحذير لواشنطن وسيؤول

جونغ أون: الاختبارات الصاروخية تحذير لواشنطن وسيؤول

 

أكد الرئيس الكوري الديمقراطي كيم جونغ أون أن الاختبارات الأخيرة التي أجرتها بلاده لنظام إطلاق صاروخي جديد تشكّل تحذيراً لواشنطن وسيؤول.
وأجرت كوريا الديمقراطية اختباراً ناجحاً لنظام إطلاق صاروخي جديد تحت إشراف الرئيس كيم وقرب الساحل الغربي للبلاد.
وذكرت وكالة الأنباء الرسمية الكورية الديمقراطية أن الرئيس كيم شهد الاختبار الذي برهن عن القدرة الحربية للصواريخ الموجهة التكتيكية الجديدة، حيث نوّه بنجاح هذه الاختبارات، واعتبر أن هذا الإجراء العسكري شكّل فرصة لتوجيه تحذير مناسب للمناورات العسكرية المشتركة التي تجريها حالياً الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.
وبدأت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية مناورات عسكرية الاثنين الماضي تتضمن في معظمها محاكاة على الكمبيوتر تهدف إلى اختبار قدرة كوريا الجنوبية في قيادة العمليات في حالة الحرب.
وكان الرئيس كيم أكد الشهر الماضي ضرورة تطوير أسلحة فائقة القوة لمواجهة أي تهديدات والدفاع عن أمن البلاد، فيما شددت كوريا الديمقراطية في أكثر من مناسبة على أن كل ما تقوم به يأتي في إطار الدفاع عن النفس في مواجهة التهديدات العدائية الأمريكية العلنية، حيث أجرت بيونغ يانغ أربع تجارب إطلاق صاروخية خلال أسبوعين.
وبعد مشاهدته تجربة الإطلاق، التقى كيم مع كبار المسؤولين والعلماء العاملين في مجال علوم الدفاع الوطني، والعاملين في حقل صناعة الذخيرة، ممن نفّذوا تجربة الإطلاق بنجاح.
وأشاد خبراء بتجربة بيونغ يانغ، وقالوا: إنه من غير المعتاد أن يعبر الصاروخ الكوري الديمقراطي سماء المناطق المكتظة بالسكان، لكن الصاروخين اللذين أطلقتهما بيونغ يانغ حلّقا في الأجواء قرب العاصمة بيونغ يانغ ومدينة نامبو، ما أثبت بوضوح الموثوقية والسلامة وقدرة الحرب الفعلية لنظام الأسلحة التكتيكية من النوع الجديد لدى كوريا الديمقراطية، موضحين أن الصاروخين ضربا أهدافهما بدقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة