دور الشباب في مرحلة ما بعد الحرب

دور الشباب في مرحلة ما بعد الحرب

دمشق- البعث:

أقامت قيادة اتحاد شبيبة الثورة، مكتب الإعداد المركزي، ندوة حوارية بعنوان “دور الشباب السوري في مرحلة ما بعد الحرب على سورية”، حاور فيها الدكتور عماد صابوني رئيس هيئة التخطيط والتعاون الدولي، والذي أكد أن الشباب دورهم أساسي ومفصلي وهام في المرحلة القادمة. وعرض د. صابوني للبرنامج الوطني لسورية فيما بعد الحرب، معتبراً أنها مرحلة مهمة ومفصلية وجوهرية، فهي مرحلة إعادة الإعمار، وصولاً للخطة الاستراتيجية (سورية 2030)، وحتى فيما بعد 2030، وأوضح مفهوم التنمية المستدامة، وكيف يمكن تخيّل المشهد السوري وصولاً لعام 2030، وانطلاقاً من نقاط القوة في الحرب على سورية، كاستمرارية عمل المؤسسات الحكومية وصمود وقدرة الشعب السوري، مضيفاً: للشباب حصة كبيرة في المرحلة القادمة، من تطوير للمناهج والبحث العلمي والتعليم المهني والتقني وسوق العمل والجامعات وفرص القبول الجامعي.

وعن التحوّل البنيوي للاقتصاد السوري، تحدّث د. صابوني عن تغيّرات جذرية وفق برامج تخصصية وبرامج مقسّمة لمحاور وبنود يصار إلى تنفيذها على أرض الواقع ضمن جداول زمنية معينة، كالحوكمة وقضايا التماسك والمحور المؤسسي ومحور الخدمات والبنى التحتية والمحور الاقتصادي ومحور التنمية الاجتماعية، مركّزاً على محور الشباب كعامل أساسي في التنمية الاجتماعية.

وأجاب د. صابوني عن طروحات ومداخلات الرفاق المشاركين، والتي تركّزت حول الاقتصاد السوري بعد 2019، ودور الشباب في تحريك عجلة الاقتصاد الوطني، وضرورة إحياء دور الحضارة السورية القديمة في المناهج الدراسية، وإعادة بناء الفكر والإنسان قبل بناء الحجر.

وفي ختام الورشة جمعت كل المداخلات المطروحة في ورقة عمل، وقدّمت لهيئة التخطيط والتعاون الدولي ليتمّ فرزها وتحليلها ودراستها من قبل فريق مختص ليصار إلى استخلاص ما يمكن لحظه وتحقيقه على أرض الواقع. يشار أن هذه الورشة هي ختام الورشات الحوارية التي أقامها مكتب الإعداد المركزي في قيادة الاتحاد على مستوى فروع المنظمة بالمحافظات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة