بتسهيل أمريكي.. طائرات مسيّرة تستهدف مقرات الحشد الشعبي

بتسهيل أمريكي.. طائرات مسيّرة تستهدف مقرات الحشد الشعبي

كشف نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي، في بيان، عن امتلاك الهيئة معلومات دقيقة حول قيام أمريكا بإدخال 4 طائرات مسيّرة إسرائيلية إلى البلاد، لاستهداف المقرات العسكرية، وقال جمال جعفر آل إبراهيم المعروف بـ “أبو مهدي المهندس”: إن “لدينا معلومات وخرائط وتسجيلات عن جميع أنواع الطائرات الأمريكية، متى أقلعت ومتى هبطت وعدد ساعات طيرانها في العراق”، وأضاف: “قامت الطائرات الأمريكية مؤخراً باستطلاع مقراتنا بدل تعقبها لـ “داعش”، وجمعها المعلومات والبيانات التي تخص ألوية الهيئة ومخازن عتادها وأسلحتها، وقد عرضنا ذلك على قيادة العمليات المشتركة والدفاع الجوي العراقي”.

وتابع المهندس: إن “ما يجري الآن من استهداف لمقرات الحشد الشعبي أمر مكشوف لسيطرة الجيش الأمريكي على الأجواء العراقية، عن طريق استغلال رخصة الاستطلاع، واستخدام الأجواء المحلية لأغراض مدنية وعسكرية ومن ثم التشويش على أي طيران آخر من ضمنه طيران قوات الجيش”، وشدد على أن “الجيش الأمريكي سمح لطائرات أمريكية وإسرائيلية بتنفيذ الاعتداءات المتكررة، وهذا ما كشفته بعض مراكز البحوث في الولايات المتحدة وتصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بهذا الصدد”.

وأكد المسؤول في الحشد الشعبي اعتبار “أي طيران أجنبي سيحلق فوق مقراتنا دون علم الحكومة العراقية طيراناً معادياً”، محمّلاً المسؤولية عما حدث للقوات الأمريكية، ومؤكداً أن “الحشد ليس لديه أي خيار سوى الدفاع عن النفس وعن مقراتنا بأسلحتنا الموجودة حالياً واستخدام أسلحة أكثر تطوّراً”.

إلى ذلك، كشف عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية كريم عليوي أنه بات معلوماً أن الكثير من الاعتداءات على أهداف في العراق قد نفّذت من قبل الطائرات الإسرائيلية، بما فيها الاعتداءان على معسكر آمرلي ومعسكر صقر، مؤكداً أن الأدلة تشير بهذا الاتجاه، وأشار إلى أن “إسرائيل” تحاول إضعاف “الحشد الشعبي” من خلال الضربات وحتى من خلال قتل مسؤوليه.

وأوضح عليوي أن الأجواء العراقية محكومة بالطائرات الأميركية، ولا يمكن لأي طائرة، سواء مسيّرة أو “إف- 35″، الطيران إلا بمعلومات أميركية، لافتاً إلى أن الكثير من اللجان شكّلت من قبل الحكومة بهذا الخصوص ولم تصل إلى نتيجة مرضية للشعب العراقي.

ميدانياً، قضت القوات العراقية على عدد من إرهابيي تنظيم “داعش” كانوا يخططون لاستهداف مقار أمنية بمدينة سامراء في محافظة صلاح الدين وسط البلاد.

وجاء في بيان صدر عن إعلام الحشد الشعبي: “قيادة قاطع عمليات سامراء للحشد الشعبي علمت بوجود عناصر من إرهابيي داعش في منطقة الكوش شرق سامراء تخطط لاستهداف المقرات الأمنية، فسارعت لاستهدافهم بالأسلحة المناسبة بشكل مكثّف، ما أدى إلى مقتل وإصابة عدد منهم”.

وتواصل القوات العراقية عملياتها الأمنية لملاحقة ما تبقى من فلول إرهابيي “داعش” في عدد من المناطق وخاصة شمال وغرب البلاد.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة