طهران: مصممون على الحفاظ على مصالحنا الوطنية

طهران: مصممون على الحفاظ على مصالحنا الوطنية

أكد مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي انتهاك الولايات المتحدة معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية من خلال تنصلها من الاتفاقات الدولية ذات الصلة وإجراء تفجيرات نووية بعضها تحت الأرض.
وشدد تخت روانجي في كلمة خلال اجتماع رفيع المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك عقد تحت عنوان (يوم معارضة التجارب النووية) على أن مسؤولية حظر أي نوع من اختبارات التفجيرات النووية يجب أن تكون جماعية وتقع بشكل رئيسي على عاتق الدول المالكة للأسلحة النووية معرباً عن أسفه لأن بعض هذه الدول هي المسؤولة عن إيجاد الظروف الراهنة والمتمثلة بسباق التسلح.
وأوضح أن خير مثال على التنصل من هذه المسؤولية يظهر في التقارير التي تؤكد أن الولايات المتحدة لا تسعى للتصديق على المعاهدة الشاملة لحظر الاختبارات النووية وتستأنف أيضاً تجارب التفجيرات النووية ومنها تلك التي تنفذ تحت الأرض في انتهاك صريح لمعاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية (ان بي تي).
وأشار إلى أن مثل هذه السياسات اللامسؤولة وآخرها خروج أميركا من معاهدة حظر الصواريخ النووية متوسطة وقصيرة المدى مضرة لكل الجهود الدولية في سياق نزع الأسلحة النووية وحظر انتشارها.
وأكد تخت روانجي أن هذا الأمر ضروري لصون الأمن والسلام وخاصة في منطقة مثل الشرق الأوسط حيث تعد أسلحة “إسرائيل” النووية تهديداً للأمن والسلام في المنطقة وما أبعد منها.
وبين أن القضاء الكامل على هذه الأسلحة ضرورة أخلاقية ومسؤولية صريحة معربا عن استعداد الجمهورية الإسلامية الإيرانية لأداء دورها في متابعة هذا الهدف القيم.
في سياق متصل أكد عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي علاء الدين بروجردي على أن الخطوة الثالثة من تقليص التزامات إيران بموجب الاتفاق النووي تعكس جدية إيران في الحفاظ على المصالح.
بروجردي وفي معرض إشارته أمس، إلى تفاصيل الخطوة الثالثة التي اتخذتها البلاد، قال: إن الأوروبيين أظهروا ضعفهم التام في مواجهة عرقلة أميركا في الاتفاق النووي ورغم العديد من الادعاءات أثبتوا أن ليس لهم مكانة في الساحة السياسية.
وأضاف عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية: إن بلاده وقعت اتفاقية متعددة الأطراف، وكان من المقرر أن تلتزم وتحترم جميع الأطراف بتعهداتها. مؤكداً أن إيران أوضحت بشكل شفاف وصريح أنه لو التزمت الأطراف الأخرى بتعهداتها فإن طهران أيضاً سوف تستأنف الامتثال الكامل لتعهداتها في الاتفاق النووي.
وتابع بروجردي أن “إيران أعلنت بوضوح وبشكلٍ رسميّ عن جدول زمني لتخفيض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي، مما يعكس تمتع برامج إيران بالمنطق المبدئي والتي تتماشى مع الاتفاق النووي”.
وشرح أن إيران ومن أجل إبداء حسن نيتها من البرامج المتخذة صرحت مراراً أنه إذا التزم الأوروبيون بتعهداتهم فإن طهران ستضع تنفيذ الاتفاق النووي بشكلٍ شامل على جدول أعمالها، مشدداً على أن هذا يدل على صدق إيران فيما يتعلق بالاتفاقات الدولية.
وفي معرض إشارته إلى استمرار عمليات التفتيش التي تقوم بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية، شدّد بروجردي أن إيران لا تخشى ما تقوله، ويمكن للوكالة أيضاً مراقبة ورصد الإجراءات الإيرانية التي تتماشى مع القانون بشكل كامل وتستند على اللوائح الدولية، لافتاً إلى أن طهران ليست بحاجة إلى إخفاء عمل ما، فمن الأمور الأكثر منطقية هي أن تقوم الوكالة بمشاهدة هذه التطورات عن كثب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة