الجيش اليمني يحبط هجوماً لمرتزقة النظام السعودي في الحديدة

الجيش اليمني يحبط هجوماً لمرتزقة النظام السعودي في الحديدة

 

أحبط الجيش اليمني واللجان الشعبية هجوماً لمرتزقة تحالف العدوان على مواقعه جنوب مديرية حيس بمحافظة الحديدة، وأفاد مصدر عسكري بأن جنود العدوان السعودي ومرتزقته شنوا هجوماً فاشلاً على مواقع الجيش واللجان جنوب حيس مستخدمين الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، مؤكداً تكبيد المهاجمين خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد، كما استهدفت قوى العدوان بالمدفعية والرشاشات منازل وممتلكات المواطنين في مدينة الدريهمي المحاصرة بالحديدة.
الخروقات لم تقتصر على هذا الهجوم، فقد طالت الغارات المديريات الحدودية بمحافظة صعدة، ما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى، وأوضح مصدر أمني أن طيران التحالف شن أكثر من 11 غارة جوية على مديريات مختلفة في محافظات صعدة، كما شن غارتين على منطقة بكيل أدت لإصابة رجل وامرأة وتضرر في منازل المواطنين، وشن غارة على منطقة الحجلة وغارتين على منطقتي القد وبني معين بمديرية رازح الحدودية، فيما شن غارتين على منطقة النعاشوة بمديرية حيدان وأربع غارات على مديرية الظاهر.
وعلى جبهات الحدود، قُتل وجُرح العشرات من قوات النظام السعودي أثناء محاولتهم التقدم في منفذ الطوال في جيزان، وأفاد مصدر عسكري بأن الهجوم الفاشل استمر 13 ساعة، ونُفذ من 3 مسارات وسط غطاء جوي كثيف ومشاركة أعداد كبيرة من المرتزقة، مضيفاً: إن عدداً من الجنود السعوديين لقوا مصرعهم وجرح آخرون إثر قصف مدفعي استهدف تجمعاتهم في موقع مشعل وقبالة جبل قيس في المحافظة نفسها.
إلى ذلك، قُتل وأصيب عدد من مرتزقة  تحالف العدوان السعودي خلال عملية هجومية نفّذها الجيش اليمني واللجان الشعبية على مواقعهم في جبهة قانية بمحافظة البيضاء، وأفاد مصدر عسكري بأن وحدة من الجيش واللجان الشعبية نفّذت عملية إغارة على مواقع للمرتزقة في قانية، ما أدى إلى مقتل وإصابة عدد منهم، مشيراً إلى أن عدداً آخر من المرتزقة قتلوا وأصيبوا أيضاً في عمليتين للجيش واللجان الشعبية في جبهة السلان بمديرية المصلوب في محافظة الجوف.
هذا ودمّرت وحدة الهندسة في الجيش واللجان الشعبية مركبة عسكرية بعبوة ناسفة في منطقة الساقية، ما أسفر عن مصرع وجرح من كان على متنها من المرتزقة.
في غضون ذلك، أعلنت وزارة الداخلية اليمنية القضاء على المنفّذ الرئيسي لجريمة اغتيال إبراهيم بدر الدين الحوثي، شقيق عبد الملك الحوثي، ورفيقه محمد حسين قاسم البدر، وقالت الوزارة في بيان لها: إنه تم تنفيذ عملية استخبارية وأمنية نوعيّة في عمق المناطق الخاضعة لسيطرة تحالف العدوان بمدينة مأرب، تمكنت خلالها من القضاء على المدعو محمد علي قايد ضاوي المرتبط بالاستخبارات السعودية، وأشارت إلى أن العملية نُفّذت بعد استكمالها لإجراءات التحقيق وجمع المعلومات الدقيقة التي توصّلت من خلالها إلى معرفة الأشخاص والجهات المشتركين والضالعين في تنفيذ جريمة اغتيال الشهيدين.
من جهة ثانية، كشفت رسالة من أعضاء جمهوريين وديمقراطيين بمجلس الشيوخ الأمريكي إحياءهم مساعي للضغط على النظام السعودي بسبب حقوق الإنسان والتأخر بالتزاماتها المالية تجاه الشعب اليمني الذي يُعاني من أسوأ كارثة إنسانية بالعصر الحديث، وقاد هذه الرسالة السيناتور الديمقراطي كريس مورفي والسيناتور الجمهوري تود يانج، وهما من بين أكثر المشرعين ضغطاً من أجل اتخاذ موقف أمريكي قوي بشأن سجل السعودية في مجال حقوق الإنسان، بما في ذلك دورها في الحرب على اليمن، فيما أطلقت الأمم المتحدة أكبر تحذير للمجتمع الدولي من تدهور الوضع الإنساني في اليمن جراء استمرار العدوان الغاشم الذي يشنه النظام السعودي وتحالفه منذ نحو خمس سنوات، فقد حذّر مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ورئيس مجموعة التنمية المستدامة آخيم شتاينر من أن الوضع في اليمن لا يطاق وكارثة إنسانية من الدرجة الأولى، ويمكن أن يزداد سوءاً، وقال: لقد وصلت الحياة الاقتصادية في اليمن إلى طريق مسدود، لقد تمّ تدمير الطرق والمدارس والمنازل والأراضي الزراعية، مناشداً المجتمع الدولي بألا يجعل الناس يتضورون جوعاً حتى الموت باليمن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة