فريق  البعث التطوعي لتأهيل وتجميل ساحات يبرود

ريف دمشق- عبد الرحمن جاويش

ينفذ فريق البعث التطوعي مشاريع إعادة تأهيل جميع الأماكن العامة في مدينة يبرود، وشملت أعماله – دوار المنطقة – دوار القلح – دوار المصب-دوار الورد- دوار سكفتا – دوار عردة- دوار ساحة وريس- دوار قصر خلف. وأوضح للبعث المهندس سمير حمدان رئيس مجلس المدينة أن الفريق مكون من عدة أشخاص شباب وصبايا، وجاهز لتلبية النداء بأي لحظة. وأضاف حمدان أن الفريق يواصل عمله ليشمل أماكن في البلدة القديمة بإزالة الأتربة والمخلفات، وتشجير مواقع ودهان أطاريف والإنارة، وعلى صعيد الواقع الصناعي. وقال رئيس المجلس: أنهت الوحدات الخدمية في المدينة في الآونة الأخيرة كل التجهيزات الخدمية الخاصة بإعادة تأهيل المدينة الصناعية في مدينة يبرود من خلال استنفار جميع مؤسساتها الخدمية، حيث تم إعادة صيانة وتشغيل شبكات الكهرباء والمياه والهاتف في المنطقة الصناعية والحرفية.

وتم دعوة الصناعيين في يبرود للعودة إلى منشآتهم الصناعية لاستعادة عجلة الإنتاج، ونسعى بالتعاون مع المحافظة لتذليل كل الصعوبات التي يعانيها الصناعيون واستعدادها للوقوف على المشكلات كافة ومعالجتها وخاصة ما يتعلق بالبنية التحتية من خدمات وبنى تحتية، مبيناً أن هذا التطور من تأهيل المدينة الصناعية من أجل إعادة حركة العمل للمدينة الصناعية وإرجاعها إلى حيويتها وطبيعتها.

وأشار حمدان إلى أنه سيتم وضع الخطط من أجل اعتماد مراحل لإعادة تأهيل المنشآت الخدمية والصناعية والحرفية، واستئناف كافة أنواع الإنتاج.

لافتاً إلى أهمية مدينة يبرود كونها من كبرى مدن محافظة ريف دمشق، وتحتوي على منطقة صناعية، إضافة إلى اكتسابها أهمية سياحية وامتلاك أهلها الكفاءات العلمية والصناعية والحرفية. ويوجد في محافظة ريف دمشق نسبة كبيرة من المعامل والشركات الصناعية، والعشرات منها تعرضت لخسارات كبيرة بفعل الهجمات المسلحة خلال الفترات الماضية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى