احتفال في كوبا بذكرى حرب تشرين التحريرية

احتفال في كوبا بذكرى حرب تشرين التحريرية

 

أحيت سفارة الجمهورية العربية السورية في كوبا بالتعاون مع فرع كوبا للاتحاد الوطني لطلبة سورية وأبناء الجالية السورية الذكرى الـ 46 لحرب تشرين التحريرية المجيدة.
وأكد المشاركون، خلال الفعالية التي أقيمت في دار السكن السوري في العاصمة هافانا، أن حرب تشرين التحريرية شكّلت نقطة انطلاق نقلت أمتنا من مرحلة الهزائم إلى عهد الانتصارات، منوهين بالإنجازات التي يحققها الجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب وداعميه.
ونوه رئيس هيئة أركان الدفاع المدني في القوات المسلحة الكوبية الجنرال رامون باردو غيرا بالانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري في مواجهة الإرهاب، مؤكداً ثقته الكاملة بأن النصر المؤزر لسورية على هذا الإرهاب بات وشيكاً.
بدوره أشار الموجّه السياسي للقوات الكوبية، التي شاركت في حرب تشرين التحريرية، العقيد المتقاعد بيدرو آنيبال إلى أنه يتذكّر بكل فخر واعتزاز مشاركته إلى جانب الجيش العربي السوري في معارك الشرف والبطولة في حرب تشرين التحريرية، معرباً عن تمنياته بالنصر لرفاق السلاح في الجيش العربي السوري.
من جانبه قال السفير السوري في كوبا الدكتور ادريس ميا: “إن حرب تشرين التحريرية شكّلت نقطة تحوّل مهمة في تاريخ الصراع العربي الصهيوني حطم فيها المقاتل العربي السوري مقولة الجيش الإسرائيلي الذي لا يقهر”، مشيراً إلى أن قواتنا المسلحة تواصل مسيرة الانتصارات والإنجازات في حربها التي تخوضها منذ أكثر من 8 سنوات في مواجهة التنظيمات الإرهابية وداعميها ومموليها، وأضاف: “إننا في سورية نقدّر عالياً مشاركة نخبة من القوات المسلحة الكوبية إلى جانب رفاقهم في السلاح من أبطال الجيش العربي السوري في معارك حرب تشرين التحريرية الأمر الذي يعكس عمق علاقات الأخوة والصداقة بين البلدين والشعبين الشقيقين التي أرسى أسسها القائد المؤسس حافظ الأسد والزعيم الراحل فيدل كاسترو”.
حضر الفعالية وزير التعليم العالي الكوبي السابق الجنرال المتقاعد فرناندو فيزينو آليفريت والسفير هيكتور إغارزا مدير إدارة أفريقيا والشرق الأوسط في الخارجية الكوبية والبروفيسور رودريغو اكفاريز كامبراس رئيس جمعية الصداقة العربية الكوبية وعدد من الضباط المتقاعدين الذين كانوا في عداد القوات الكوبية التي شاركت في حرب تشرين التحريرية إضافة إلى حشد من الطلبة السوريين الدارسين في الجامعات الكوبية وأبناء الجالية السورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة