“اللائحة السوداء” تزيد من توتّر العلاقات بين بكين وواشنطن

“اللائحة السوداء” تزيد من توتّر العلاقات بين بكين وواشنطن

 

استنكرت بكين، أمس، قرار الولايات المتحدة إدراج 28 منظمة صينية على لائحتها السوداء، معربة عن استيائها الشديد ومعارضتها لهذا الإجراء، وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية، غينغ شوانغ، أمس للصحافيين: “هذا تصرف ينتهك بشكل خطير المعايير الأساسية في العلاقات الدولية، ويعد تدخلاً في شؤون الصين الداخلية، ويضر بمصالح الجانب الصيني. وتعرب الصين عن استيائها الشديد ومعارضتها الحازمة لذلك”.
وفي وقت سابق، وفي استمرار نهجها بالتدخل في شؤون بكين، أعلنت الولايات المتحدة إدراج 28 منظمة صينية على “اللائحة السوداء” بتهمة “التورط في حملة” ضد سكان في منطقة شينجيانغ، وذلك بعد تدخل الكونغرس الأمريكي في شؤون هونغ كونغ، الأمر الذي أدانته الحكومة الصينية بشدة.
كما ندّد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سيد عباس موسوي بالإجراءات التي فرضتها الولايات المتحدة ضد 28 مؤسسة صينية، وأكد أن فرض الحظر الاقتصادي يشكل اعتداء على حقوق الشعوب وأمن التجارة الدولية، قائلاً: “إن أمريكا، وعبر ممارستها العديد من الجرائم في أقصى العام، ولاسيما الشرق الأوسط، لا تمتلك أي صلاحية أخلاقية تتيح لها حظر الآخرين بذريعة الدفاع عن حقوقهم”.
يأتي ذلك فيما وجّهت شرطة هونغ كونغ الاتهام إلى 26 شخصاً لمشاركتهم في أعمال الشغب، وسيتم النظر في هذه القضية من قبل محكمة غرب كولون. وتعتبر هذه القضية الجنائية الثانية منذ بدء سريان قانون حظر ارتداء الأقنعة.
وقامت الشرطة مساء يوم الأحد، بإلقاء القبض على 14 رجلاً و12 امرأة في منطقة وان تشاي، جميعهم محليون. وبعد التحقيق والمشورة القانونية، وجّهت إليهم تهمة المشاركة في أعمال شغب، بالإضافة إلى اتهامهم بانتهاك الحظر المفروض على ارتداء الأقنعة. ووفقاً للقانون الجديد، فقد تواجه المخالفين عقوبة بالسجن لمدة تصل إلى سنة واحدة أو غرامة مالية قدرها 25 ألف دولار هونغ كونغ (3.2 ألف دولار أمريكي).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة