ملف “الزفت” أسود في سلمية

ملف “الزفت” أسود في سلمية

 

 

لم تعد شوارع السلمية الرئيسية تحتمل أي تأجيل في تزفيتها؛ فهي تئن بالحفر التي تزداد من يوم لآخر، في وقت لم يزل مجلس المدينة يصر على عدم صيانتها بالرغم من تقديم وزارة الإدارة المحلية حوالي 75 مليون ليرة لهذا المجلس من أجل تزفيت شوارع المدينة، لكن المبلغ أودع تحت مسمى “عقد أمانة مع الخدمات الفنية”.
والسؤال الملح، كيف تمر هذه المخالفة على المكتب التنفيذي الذي تجاهل الأمر؟ ويبدو أن ثمة أمراً مبيتاً في تسويف قبض المبلغ من الوزارة وتمويه هدفه؛ لأنه لم يتم حتى اللحظة تعيين لجنة استلام المواد الواردة من الخدمات الفنية، ولم تدخل الفواتير لمحاسبة المجلس “صادر ووارد” ، أضف إلى كل ذلك تم تعيين عامل من الفئة الرابعة مهمته الإشراف على تزفيت الشوارع، علماً أن عملية تزفيت الطرق تحتاج للجنة من الخبراء والمهندسين، ناهيك عن أنه عين بسرعة البرق وألصقت به مهمة الإشراف.
وكنوع من ذر الرماد فقد تم تعبيد عدد من شوارع المدينة بسماكة لم تراوح 4سم، بينما يحتاج أي شارع زفت بحد أدنى 9سم ليعتبر شارعاً مزفتاً، فكيف إذا كان هذا الشارع المزفت بهذه الأربعة سنتيمترات من الزفت خالية من خط الصرف الصحي والمياه ؟!
شكاوى عديدة تتحدث عن تزفيت طريق مزرعة لأحد الأشخاص بطول 800 متر، وهو طريق خاص ولا يوجد فيه أي تجمع سكاني، كما جرى تزفيت أربعة اتجاهات لمرآب سيارات لشخص آخر في الحي الشمالي من المدينة.
نزار جمول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة