فرقة نادي دار الفنون وأغنيات التراث

فرقة نادي دار الفنون وأغنيات التراث

 

قدمت فرقة نادي دار الفنون في مهرجان الثقافة الموسيقية التاسع عشر على مسرح دار الثقافة بحمص أغنيات طربية سماعي حجاز وموشحات هاتها يا صاح، يا غزالي كيف عني أبعدوك، وأغنيات “داري يا دار، هيج الأشواق والشجنا، وكان ياما كان ودور يلي تشكي من الهوى”. وأغاني لعمالقة الفن إضافة إلى أغان عبرت عن جمالية التراث الحمصي وأهميته.
أيمن السقا مدير النادي أشار أن النادي كان سباقا دوما للمشاركة في كل الفعاليات الثقافية منذ أن تأسس عام 1968، خاصة بعد اندماج دار الألحان ونادي الفنون المسرحية وكانت فترة الثمانينات والتسعينيات من الفترات الذهبية للنادي بعد أن اختص بأغنية التراث الحمصي جال فيها كل المحافظات ولم يتوقف خلال سنوات الحرب عن تقديم حفلاته، وتضم الفرقة 15 فنانا يؤمنون أن الفن والموسيقا والجمال يهزم الإرهاب والخراب وهو دافع لبناء الإنسان الحضاري.
قائد الفرقة وعازف الأورغ فايز الشامي قال إنه يعمل مع فرقة النادي منذ زمن طويل وشارك في الحفلات الحمصية والفعاليات التي تقام في المدينة، لافتا إلى أهمية التدريب اليومي ضمن فريق عمل واحد ولمدة شهرين تحضيرا للمهرجان للوصول إلى تقديم فن جميل وراق يليق بأهالي حمص.
نادر عبارة مغني بالفرقة أشار إلى أهمية المهرجان لكونه فرصة لقاء بالجمهور لافتا إلى أهمية الحفل في تقديم تراث حمصي وطربي لاقى إعجاب الجمهور بشكل كبير مما يحمل المشاركين مسؤولية تقديم الأفضل دائما.
سمر محفوض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة