برعاية الرفيق الهلال.. تخريج دفعة من طلبة جامعة الشام بلال: ستبقى سورية موطئاً للعلم

برعاية الرفيق الهلال.. تخريج دفعة من طلبة جامعة الشام  بلال: ستبقى سورية موطئاً للعلم

اللاذقية- مروان حويجة:

برعاية الرفيق المهندس هلال الهلال الأمين العام المساعد للحزب، أقامت جامعة الشام حفل تخريج الدفعة الثانية لطلبتها في كليات الجامعة في اللاذقية، باختصاصي الحقوق والعلوم الإدارية، وعددهم 49 طالباً وطالبة، وذلك على مدرج دار الأسد للثقافة في اللاذقية، بحضور الرفيق الدكتور محسن بلال عضو القيادة المركزية للحزب رئيس مكتب التعليم العالي المركزي.

وتوجّه الرفيق بلال، نائب رئيس مجلس أمناء الجامعة، بالتهنئة للطلبة الخريجين وأسرهم والكوادر التعليمية والإدارية للجامعة على الجهد الذي بذلوه لتحقيق النجاح بعد مسيرة اجتهاد ومثابرة تكللت بالنجاح ليكون تخرجهم ثمرة هذا الجهد، إيذاناً بانتقالهم إلى مرحلة العمل، ليبقى التعليم مساراً مستداماً يتعزز بمسيرة البحث العلمي، وحثّ الطلبة على الاستمرار في مسيرة العلم والبحث العلمي بما يكرّس الوفاء للوطن الذي يشمل جميع أبنائه بالرعاية والعطاء، وضرورة تجسيد قيم التضحية التي نهلها الأبناء من أسرهم وأهاليهم بكل ما قدموه لأبنائهم.

وأكد الرفيق بلال أن مسيرة العلم والتعلّم هي السبيل الأسمى والأقوى لتعزيز انتصار الوطن الذي يتحقق ببطولات الجيش العربي السوري حماة الوطن وحصنه المنيع، ومن خلال الانتصار تلو الانتصار، في ظل القيادة الشجاعة والحكيمة لقائد الوطن ورمز كبريائه وشموخه السيد الرئيس بشار الأسد، وأوضح أن صمود سورية وانتصارها بشعبها وجيشها وقائدها رسّخ حقيقة أن سورية ستبقى برغم كل التحديات والحرب والظروف موطناً للعلم، تصنع مجدها ومستقبلها بشبابها المقبلين على العلم والمعرفة وبأبنائها الفخورين بالانتماء إلى جذورها، وبواسلها الأبطال الذين يذودون بدمائهم وأرواحهم لتبقى سورية عنواناً للحضارة، وأضاف: إن طلاب سورية ينتصرون في العلم مثلما ينتصر أبطال الجيش العربي السوري بأروع ملاحم النصر والتضحية دفاعاً عن الوطن، وأن الأمم تتقدّم بالعلم والمعرفة، داعياً الخريجين لأن يكونوا على قدر المسؤولية من خلال مشاركتهم في إعادة إعمار ما خرّبه الإرهاب وبناء سورية المتجددة.

وأشار الرفيق الدكتور ياسر حورية رئيس جامعة الشام إلى التوسع النوعي المستمر الذي تشهده الجامعة في الاختصاصات والأقسام والمنشآت والمباني والكليات مع أولوية ترسيخ جودة المنظومة التعليمية بكل مرتكزاتها ومكوناتها في ظل الدعم الكبير الذي تلقاه الجامعة من قيادة الحزب، واستعرض مراحل التوسع الذي تشهده كليات الجامعة في اللاذقية للارتقاء الدائم والمستمر بمخرجات العملية التعليمية بما يلبي الاحتياجات، ويعمّق دور الجامعة العلمي والبحثي.

وأكد الدكتور شكري البابا معاون وزير التعليم العالي أن الإسهام العلمي لجامعة الشام يشكّل قيمة علمية وبحثية وتعليمية مضافة تعكس حيوية ودور الجامعة ومساهماتها النوعية، مشيراً إلى أهمية التعاون الدائم بين كوادر الجامعة ومجلس أمنائها والطلبة وأولياء الأمور، حيث يأتي تخريج الطلبة انتقالاً إلى حياة عملية علمية جديدة للمساهمة في بناء الوطن.

ولفت حمود غزال مدير كليات اللاذقية إلى أن جامعة الشام رافد حقيقي للكوادر العلمية المتدربة التي تساهم بما لديها من اختصاصات متعددة وقدرات وخبرات هامة في إعادة الإعمار في مختلف المجالات.

وأكدت كلمتا فرع الطلبة في الجامعة والخريجين على المضي في مسيرة العلم والعمل بما يعزز بناء وخدمة الوطن، وتوجهتا بالشكر والتقدير لكل الجهود التي بذلت على مستوى الجامعة والحزب والجهات المعنية لتوفير كل احتياجات العملية التعليمية.

وتخلل الحفل عرض فيلم عن جامعة الشام الخاصة في اللاذقية، وقدّمت لوحات فنية استعراضية متنوعة، وتم توزيع الشهادات على الطلبة الخريجين.

حضر حفل التخرج الرفاق أمين فرع اللاذقية للحزب والمحافظ ورئيس جامعة طرطوس وقيادتا فرعي اللاذقية وجامعة تشرين للحزب وفعاليات حزبية ورسمية وشعبية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة