تنسيق لتبديل تموضع أكشاك بيع الخبز

تنسيق لتبديل تموضع أكشاك بيع الخبز

دمشق – محسن عبود

تستهلك مخابز دمشق  التي تصل لـ /29/ مخبزاً وتحتوي على /36/ خطاً إنتاجياً حوالي /400/ طن من الدقيق التمويني بشكل يومي. في وقت تتضافر الجهود للنهوض بواقع مخابز دمشق وتطويرها بهدف حصول المواطن على جودة عالية في رغيف الخبز.

ولفت نائل اسمندر مدير فرع دمشق للمخابز إلى إصلاح المخابز التي تتعرض لأعطال وفق الأنظمة والتعليمات التي حددتها الوزارة، حيث تم مؤخراً تحديث مخبز اليرموك الآلي ومخبز برزة الآلي والذي ينتج الخبز صغير الحجم بحيث تبلغ طاقته الإنتاجية اليومية من الدقيق اليومي التمويني من 7 إلى 8 أطنان، وبهدف تخفيف الازدحام عن مخبز باب توما تم إعادة المخبز المتنقل إلى ساحة الصوفانية تيسيراً لحصول المواطنين على مادة الخبز، كاشفاً عن تركيب عدادة لجمع الخبز بما يخفف العبء عن العاملين في مخبز ابن النفيس الآلي.

وطمأن اسمندر أن جميع المواد الأولية الداخلة في إنتاج رغيف الخبز متوفرة وبشكل جيد وبنوعية وجودة عالية، حيث أن أغلب المخابز تنتج خبزاً جيداً ولكن التفاوت بين المخابز في نوعية الخبز تأتي بسبب قدم الآلات وأحياناً نقص اليد العاملة الخبيرة، حيث نعمل لتحديث عدد من خطوط الإنتاج القديمة بهدف تحسين الجودة للرغيف، كما يتم التنسيق مع محافظة دمشق لتبديل تموضع بعض الأكشاك المخصصة لبيع مادة الخبز في أحياء دمشق وذلك حسب الحاجة وطلب المواطنين حيث يبلغ عدد هذه الأكشاك في دمشق /26/ كشكاً.

وعن الصعوبات التي تواجه العمل بفرع دمشق للمخابز أكد اسمندر أن في مقدمتها نقص شديد في اليد العاملة وخاصة الخبيرة منها، وتقدم السن بعدد من العاملين، وعدم توفر الأكشاك التي تكفي لحصول المواطن على رغيف الخبز بأسهل الطرق وأقل جهد، مطالباً الجهات المعنية اعتبار مهنة عمال المخابز الإنتاجيين من المهن الشاقة والخطيرة والمطالبة أيضاً بتحسين وضعهم المعاشي من خلال حصولهم على الوجبة الغذائية والتعويضات المالية.

مؤكداً أن هنالك بعض المخابز في مدينة دمشق تشهد ازدحاماً كبيراً بشكل يومي نتيجة قدوم عدد كبير من المواطنين من الأحياء الأخرى إلى هذه المخابز، وجودة رغيف الخبز فيها، كما يحدث في مخبزي ( اليرموك – الزاهرة ) حيث يتم استهلاك حوالي /30/ طناً من مادة الدقيق يومياً.

وعن لون الخبز الأسمر في بعض المخابز، بين اسمندر أن السبب يعود إلى نوعية الدقيق التمويني التي تأتي من المطاحن ولا علاقة لأي نقص في أي مادة من المواد في تغيير لون الخبز.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة