كرة جبلة تطوي صفحة الإخفاقات وتسعى للأفضل مع المدرب الجديد

كرة جبلة تطوي صفحة الإخفاقات وتسعى للأفضل مع المدرب الجديد

اللاذقية- خالد جطل

تعرّض فريق جبلة لهزات كروية أدت لتراجع ترتيبه على سلم الترتيب، وتقديم الكابتن محمد خلف استقالته، إدارة النادي وكي لا يحدث فراغ فني قامت على الفور بتكليف الكابتن حسن حميدوش بمهمة تدريب فريق الرجال، وكعادته، ووفاء منه لناديه، وافق الحميدوش على المهمة رغم صعوبتها.

“البعث” التقت مدرب جبلة الجديد الذي أكد قبوله المهمة دون شروط كونه ابن النادي، والفريق بحاجة ماسة لتكاتف جهود أبناء جبلة كافة، وعليه بدأ عمله الذي سيتم فيه التركيز على الجانب النفسي بالمقام الأول، ثم التحول للشقين الفني والبدني.

حميدوش عاد قليلاً إلى بداية عمله مع المدرب محمد خلف وقال: لقد قدم المدرب أفضل ما لديه، وعمل بجد وإخلاص، ولا يمكنني التقليل مما  قدمه، حاول جاهداً فعل شيء بالفريق، وبالفعل قدم الفريق عروضاً متميزة بدورتي “الوفاء والولاء”، و”الانتصار”، وبدا للجميع أن الفريق يسير بخطا ثابتة ليكون بوسط ترتيب الفرق، وضمن المنطقة الدافئة على أقل تقدير، أتمنى للخلف التوفيق بعمله أينما حل.

وأضاف حميدوش: بدأنا الدوري، وكانت مباراتنا الأولى مع الشرطة، تقدمنا فيها بهدف قبل أن نتأخر بنتيجة قاسية لنخسر بأرضنا وأمام جمهورنا، خسارة غير متوقعة، وكانت كالصاعقة علينا جميعاً، وبسبب ضغط المباريات، وضيق الوقت، لم نستطع إحداث صدمة للفريق، كما لم يتم استشفاء اللاعبين بشكل جيد، ومع هذا عاد الفريق ليقدم مباراة جيدة أمام الطليعة ثم الاتحاد، ولم نكن نستحق الخسارة مع الاتحاد، بشكل عام فريقنا لعب مباريات صعبة وقوية، لم يكن التوفيق حليفنا وعاندنا الحظ.

حميدوش بيّن أن الفريق بدأ يستعيد عافيته، وقد طوينا صفحة ما سبق، وبدأنا بروح جديدة ومعنويات عالية، وكل الأمور تسير بشكل جيد، وقد استفدنا من فترة توقف الدوري، وأعدنا ترتيب أوراقنا لتغيير الصورة السابقة، الفريق بأمس الحاجة لنتيجة إيجابية، وحصد النقاط لمصالحة جماهيرنا الوفية، وبالنسبة لنا سنلعب كل مباراة بأوراق وخطة تناسبها، وبشكل عام كل مباراة ستكون بالنسبة لنا نهائي كأس، وجميع اللاعبين أكدوا أنهم سيلعبون ويقدمون أفضل ما لديهم كرد جميل للإدارة التي لم تقصر وقامت قبل أيام بتوزيع الرواتب، كما أنهم يسعون لإسعاد جماهيرنا.

وعن المنغصات والمصاعب التي تواجه الفريق قال حميدوش: إدارياً الوضع بأحسن أحواله، وهناك دعم كامل من الإدارة، وحرص من رئيس النادي لتوفير كل المستلزمات، لكن ما يعكّر صفو الفريق هو الإصابات التي أبعدت كلاً من خالد بريجاوي، ومحمد خوجة، وما يدعونا للتفاؤل هو عودة اللولو، ومنهل مهنا، ورغم ما سبق، هناك تصميم لتقديم الأفضل.

وحول الغضب الذي ساد الشارع الرياضي الجبلاوي عقب الإخفاق بالجولات السابقة تحدث حميدوش: أنا مع جمهور جبلة قلباً وقالباً، وأشعر بحزنهم وغضبهم الناجم عن محبتهم للنادي، وعلاقتي مع جمهور جبلة متينة ومتميزة، وأنا أتقبّل النقد الرياضي والموضوعي من أي مشجع جبلاوي بعيداً عن تشخيص الموضوع والتجريح.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة