إنجازات الفئات العمرية في ريف دمشق تتجاوز الصعوبات وتثبت أفضليتها

إنجازات الفئات العمرية في ريف دمشق تتجاوز الصعوبات وتثبت أفضليتها

ريف دمشق– علي حسون

أدركت أندية ريف دمشق أن الاهتمام بالقواعد والفئات العمرية في مختلف الألعاب، وخاصة الجماعية،  ضرورة واقعة من أجل النظر والتفكير للمستقبل، وتحقيق الانتصارات على مستوى فئات الرجال والسيدات، فمن يتابع بطولة المحافظة للفئات العمرية في بطولة كرة القدم ير المواهب الواعدة في الأندية، مع الإصرار على المنافسة والفوز رغم الظروف والإمكانات الصعبة لأغلب تلك الأندية، وخاصة أن واقع الأندية التي تحقق الإنجازات مرير في ظل غياب الدعم المالي والاستثمارات، إلا أن الإرادة عند اللاعبين وإدارات النوادي تفوق كل التحديات، إضافة إلى الدعم من المجتمع الأهلي، وخاصة أسر اللاعبين، حسب حديث رئيس نادي النبك أمين فخر الدين “للبعث” بعد أن توّج ناشئو النادي بكرة القدم ببطولة محافظة ريف دمشق إثر فوزهم الكبير على ناشئي جرمانا ٦/١، حيث عزا فخر الدين اللقب الثاني للفريق إلى تضافر الجهود من الإدارة، واللاعبين، والكادر التدريبي، والأهالي، لاسيما أن هناك قراراً جماعياً بالاهتمام بالقواعد لأنها مستقبل النادي، علماً أن فئة الأشبال شاركت وحصلت على المركز الثالث، وفريق الشباب يتحضر لخوض الدوري، ونطمح لتحقيق مراكز متقدمة.

وشدد فخر الدين على أن نتائج فريق الرجال الذي يشارك في الدرجة الأولى ستتحسن، والبداية من الفوز على الشعلة بعد مبارتين “تعادل وخسارة”، واعداً جماهير النادي بتحقيق مركز يرضيهم.

وأشار فخر الدين إلى الصعوبات والمعوقات التي تواجه النادي كغلاء أجور النقل كون النادي لا يملك واسطة نقل خاصة به، إضافة إلى ارتفاع أجور التحكيم، وغلاء الألبسة، والأجهزة الرياضية، علماً أن جميع المعوقات والصعوبات هي هموم مشتركة لكافة الأندية، وخاصة غياب الاستثمارات.

لم يكن نادي عرطوز المجتهد الذي حقق المركز الأول لفئة الأشبال على مستوى المحافظة في بطولة كرة القدم أحسن حالاً، فالنادي بحاجة إلى دعم مالي ليستطيع الاستمرار بالمشاركات، وتحقيق الانتصارات، حسب تأكيدات رئيس النادي خليل بخيت الذي اعتبر أن إنجاز فريق الأشبال جاء نتيجة جهد وتعب وتعاون النادي مع المدربين والإداريين، وتشجيع الأهالي لأبنائهم، ورفع معنوياتهم من أجل رفع الكأس، مشيراً إلى أن فريق الرجال لكرة القدم سينافس من أجل الصعود إلى الدرجة الأولى، ورسم الخطط من أجل التواجد في الدرجة الممتازة، وخاصة أن النادي سيقدم كافة المستلزمات والدعم على مختلف الفئات، والمحافظة على فريق الأشبال، والتدرج به إلى الفئة الثالثة.

والجدير ذكره أن نادي الكسوة على مستوى الفئات العمرية يملك خامات واعدة ونجوماً تستحق الوقوف، فهناك لاعبون في الدرجة الممتازة، والمنتخبات الوطنية أساسها من نادي الكسوة، حيث حل الفريق في المركز الثاني على مستوى الأشبال، وتأهل إلى نصف النهائي لفئة الناشئين ليوضح مدرب الفئات العمرية المدرب زاهر عليا أن النادي يعمل على استراتيجية طويلة الأمد من أجل الوصول لفريق رجال قادر على التواجد في الدرجة الممتازة، والمنافسة أيضاً، وذلك ضمن خطة تدريبية علمية، معتبراً أن النادي قطع على نفسه عهداً بعدم توقف التدريبات للفئات العمرية طوال السنة، علماً أن فريق الأشبال والناشئين دخل على البطولة بتحضيرات متأخرة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة