طهران: على بومبيو التحرّر من أفكار القرن الـ 18

طهران: على بومبيو التحرّر من أفكار القرن الـ 18

أعلن المتحدّث باسم حرس الثورة الإسلامية رمضان شريف أن الأجهزة الأمنية تمكنت من اعتقال قادة مثيري الشغب، ما ساهم كثيراً في انخفاض نسبة الاضطرابات، فيما ردت طهران على تصريحات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، مؤكدة أن عليه أن  يتحرّر من أفكار القرن 18، حيث كان أصحاب السلطة يرون أنفسهم فوق القانون والنظام الدوليين.

ونصح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي مايك بومبيو قائلا: “من الأفضل أن يتخلص وزير الخارجية الأمريكي من أفكار القرن الثامن عشر، حيث كان أصحاب السلطة يرون أنفسهم فوق القانون والنظام الدوليين، مبيناً أنه في القرن الحادي والعشرين، لا أمريكا تعتبر قوة أعلى، ولا أحد يقبل بانتهاك القانون الدولي من جانب أصحاب السلطة”.

في الأثناء خرجت مسيرات شعبية حاشدة في عدة مدن إيرانية تعبيراً عن دعمها للقيادة وتنديداً ورفضاً لأعمال الشغب، وردّد المشاركون في المسيرات، التي شملت مدن شيراز وبندر عباس وكرمان وسيستان بلوجستان، شعارات أعربوا فيها عن دعمهم للإجراءات الحكومية التي تهدف إلى تعزيز الأمن والاستقرار في البلاد واقتدارها، ودعوا إلى المزيد من الاهتمام بالأمور المعيشية للناس.

كما ندد المشاركون بأعمال الشغب ومثيريها، وأكدوا رفضهم لها وبراءتهم من المخلين بأمن البلاد، وأطلقوا شعارات مناهضة لأمريكا.

وشهدت مدن ياسوج وقم وأصفهان مظاهرات مماثلة جابت مختلف شوارعها، حيث ندد المشاركون بمثيري الفتن والشغب وبالتدخل الأجنبي في شؤون إيران، كما دافعوا عن أمن واقتدار البلاد.

إلى ذلك، وصفت وزارة الخارجية الروسية تصريحات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو حول دعم الشعب الإيراني بـ “المنافقة” وبأنها تثير الحيرة، وقالت: “إن موسكو تتابع الوضع في إيران.. وتصريحات بومبيو حول دعم الشعب الإيراني أمر محير”.

وأضافت: “نحن نتابع تطوّر الوضع، ونفهم أنه ليس بسيطاً مع الأخذ بعين الاعتبار الوضع الدولي، ونرى عدد اللاعبين الخارجيين الذين يحاولون التأثير في تطور الوضع الداخلي في إيران، ووجهنا الانتباه أيضاً إلى البيان الذي تم الإدلاء به من قبل بومبيو بكلمات الدعم للشعب الإيراني والذي تسبّب في حيرة لنا”.

وكانت وزارة الخارجية الإيرانية استدعت الليلة قبل الماضية سفير سويسرا في طهران ماركوس لاتنر، وقدّمت احتجاجاً على التدخل الأمريكي في شؤونها الداخلية على خلفية رفع أسعار البنزين.

في الأثناء، حكم القضاء الإيراني بالسجن لمدد تتراوح ما بين 4 الى 10 سنوات على مدانين بالتجسس على مراكز عسكرية تحت غطاء أنشطة بيئية، وقال المتحدّث باسم السلطة القضائية الإيرانية غلام حسين اسماعيلي: إنه وبعد عقد 36 جلسة لمحاكمة المتهمين بالتجسس على مراكز عسكرية تحت غطاء أنشطة بيئية أصدر قاضي الغرفة 15 من  محكمة الثورة الأحكام بحقهم بحضورهم  ومحاميهم، وأضاف: إنه وفقاً للائحة الاتهام الصادرة عن القاضي، فقد صدرت الأحكام بحق المتهمين لمدد تتراوح بين 4 إلى 10 أعوام، مشيراً إلى أن قرار المحكمة ابتدائي وقابل للاستئناف دون ذكر التفاصيل استناداً إلى مواد قانونية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة