بحضور أعضاء القيادة المركزية الشعب الحزبية في المحافظات تتابع عقد مؤتمراتها الانتخابية الهلال: دفع مسيرة العمل الحزبي ليتماشى مع المتغيّرات والتطوّرات

دمشق- بسام عمار:
تابعت الشعب الحزبية في المحافظات عقد مؤتمراتها الانتخابية، تنفيذاً للنظام الداخلي، الذي أكد على حق القاعدة الحزبية انتخاب قياداتها على جميع المستويات، وذلك بحضور الرفاق الأمين العام المساعد للحزب وأعضاء القيادة المركزية.
ففي دمشق عقدت شعب العمال الأولى والثانية والمدينة الأولى مؤتمراتها، أمس في مقر فرع الحزب، بحضور الرفيق الأمين العام المساعد المهندس هلال الهلال، والذي اطّلع على الإجراءات المتخذة قبل البدء بالعملية الانتخابية، لجهة تجهيز الغرف السرية والقوائم الاسمية لأعضاء المؤتمر والمرشحين والنصاب القانوني للمؤتمرات، واستمع منهم إلى آرائهم ومقترحاتهم حول الانتخابات وآليات سيرها.
ونقل الرفيق الهلال تحيات ومحبة الأمين العام للحزب السيد الرئيس بشار الأسد لأعضاء المؤتمرات، ومن خلالهم للجهاز الحزبي، وتمنياته الطيبة لهم، معبّراً عن سعادته بلقاء كوادر الفرع وحضور مؤتمراته، والذي له خصوصيته وعراقته المستمدتان من اسم مدينته، ولما يمتلكه من كوادر وخبرات بعثية أغنت مسيرة العمل الحزبي، وكان أنموذجاً بذلك، منوّهاً بأن الانتخابات تتزامن مع الانتصارات الميدانية التي يحققها الجيش العربي السوري، كما تتزامن مع الانتصارات السياسية التي يقودها بكل حكمة وشجاعة وصبر وثبات الرئيس الأسد.
وأضاف الرفيق الهلال: لقد كان حزب البعث منذ بداية الحرب على سورية مستهدفاً بتطلعاته ومبادئه وأهدافه الوطنية والقومية وبمشروعه التنموي الوطني الذي استطاعت من خلاله سورية بناء دولة مؤسسات أمّنت مقومات الصمود الوطني، مبيناً أن سر صمود الحزب وقوته مستمد من أهمية هذا المشروع والتفاف الجماهير حوله، منوّهاً بأنه خلال الفترات الماضية كان هناك صعوبة بإجراء هذه الانتخابات، ولكنها تجري اليوم بسلاسة كاملة مع حالة الاستقرار الأمني والتطوّر الكبير الذي شهدته الحياة الحزبية خلال الأعوام الماضية بفعل القرارات التنظيمية الهامة التي اتخذتها القيادة، وخلقت نقلة نوعية في العمل الحزبي، وساهمت بتجاوز الكثير من الصعوبات، وعزّزت من مكانة الحزب ومؤسساته والعلاقة بين الجهاز والمؤسسة الحزبية، مشيراً إلى أن القيادة اتخذت القرارات التنظيمية الخاصة بإجراء هذه الانتخابات، والهدف منها توجيه رسالة للغير، مفادها أننا قادرون على إنجاز استحقاقاتنا الانتخابية بمسؤولية عالية وحس وطني، وهو ما لمسناه خلال انتخابات الفرق والشعب التي أجرت مؤتمراتها، وللدفع بمسيرة العمل الحزبي نحو الأمام ليتماشى مع المتغيرات والتطورات الحياتية ولتلبية تطلعات الرفاق، ولتكريس الحياة الديمقراطية وحرية الرأي.
وبيّن الرفيق الأمين العام المساعد أن القيادة السورية ورغم الظروف الصعبة التي فرضتها ظروف الحرب لم تتوقّف عن إنجاز استحقاقاتها الدستورية، وكان أهمها الانتخابات الرئاسية عام 2014، والتي أثبتت للعالم مدى حب الشعب العربي السوري للسيد الرئيس، والالتفاف حول قيادته الحكيمة، ومدى غنى التجربة الديمقراطية السورية، لافتاً إلى أن الانتخابات الحزبية واجب وطني. علينا جميعاً إنجاحه من خلال ممارسة حقنا بالانتخاب، واختيار الرفاق الأكفاء أصحاب الخبرة والقادرين على العمل والعطاء، وتمثيل رفاقهم خير تمثيل، وقيادة مؤسستهم بالشكل الصحيح الذي يلبي تطلعات رفاقهم، مشيراً إلى أن القيادة تؤكّد دائماً على ضرورة اختيار رفاق لهم حضورهم الاجتماعي، ويحظون بدعم ومحبة زملائهم، منوّهاً إلى ضرورة تعزيز الروح الرفاقية، والابتعاد عن المزاجية والشخصنة والأمراض الاجتماعية عند الاختيار، وتطبيق تعليمات القيادة، والتركيز على شريحة الشباب، لأن حيوية الحزب مستمدة من هذه الشريحة، كذلك التركيز على العنصر النسائي والذي يشكّل نسبة مهمة من عدد الجهاز.
وأكد الرفيق الهلال أن المؤتمرات الانتخابية هي محطات مهمة في حياة الحزب، ويجب العمل على إنجاحها وإغنائها بشكل مستمر، من خلال التفاعل معها، وإخراجها بالصورة المشرقة التي تليق بالحزب، والقيادة حريصة على إنجاحها، وتأمين مستلزماتها، ومعالجة الصعوبات التي تواجهها، متمنياً النجاح والتوفيق للمرشحين.
حضر المؤتمرات الرفاق غسان الخلف رئيس لجنة الرقابة والتفتيش الحزبية، وحسام السمان أمين فرع دمشق، وأعضاء قيادة الفرع.
كما وتتابع بقية الشعب في الفروع الحزبية عقد مؤتمراتها الانتخابية ولا سيما في فرعي طرطوس ودرعا (تفاصيل ص11).

الحمصي تلتقي كوادر اللاذقية

وفي اللاذقية (مروان حويجة) أكدت الرفيقة المهندسة هدى الحمصي، عضو القيادة المركزية للحزب رئيسة مكتب المنظمات الشعبية والنقابات المهنية، خلال لقائها الرفاق أمين وأعضاء قيادة فرع اللاذقية للحزب، أن الانتخابات الحزبية تجسّد حيوية وفاعلية الجهاز الحزبي وقدرته المتميزة على تحقيق التطوير المستمر في مسيرة العمل الحزبي بكل مجالاته وجوانبه، ولفتت الى أن الانتخابات دليل كبير وواضح على الدور المحوري الحيوي للحزب، وتعكس حالة التعافي الذي يشهده الوطن، وأشارت إلى أن الانتخابات تدفع بالعمل الحزبي نحو مزيد من العطاء والبذل والمساهمة في إعمار الوطن وبناء سورية، مشيرة إلى التحلّي بروح الالتزام البعثي من خلال المشاركة الفاعلة والجادّة في الانتخابات الحزبية والحرص الشديد على اختيار الرفاق الأكفأ والأقدر على تحمّل المسؤولية وأداء الواجب البعثي والوطني.
ولفتت الرفيقة الحمصي إلى أن الانتخابات تكرّس الممارسة الديمقراطية داخل التنظيم الحزبي لاختيار العناصر الكفؤة والقادرة على تحمّل مسؤولياتها، ولاسيما في هذه المرحلة التي تواجه فيها سورية حرباً إرهابية واقتصادية غير مسبوقة، وأوضحت أن هذه المرحلة تتطلب وجود كفاءات مشهود لها بالقدرة على العمل الميداني النوعي بما يعمّق البعد الاجتماعي والفكري في الجانب الحزبي، واختيار الأكفأ والأقدر على تحمّل المسؤولية للنهوض والارتقاء بالأداء الحزبي، والعمل على تأهيل الكوادر الحزبية.
بدوره أمين فرع اللاذقية للحزب الرفيق محمد شريتح عرض للتحضيرات المنجزة استعداداً لانطلاق المؤتمرات الانتخابية للشعب الحزبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *