الحكومة العراقية ترفض توقيع اتفاق لإبقاء القوات الأمريكية

أعلن مصدر مطلع عن تعرّض قاعدة التاجي العسكرية شمال بغداد والتي تضم قوات أمريكية لهجوم صاروخي واسع، وأوضح أن 8 صواريخ كاتيوشا سقطت داخل المعسكر، دون وجود أنباء عن الخسائر، فيما جدّد الحشد الشعبي في العراق دعمه لقرار البرلمان والقائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي بإنهاء تواجد القوات الأجنبية في البلاد، وقال في بيان له: إن اجتماعاً موسعاً عقد في مقر نائب رئيس هيئة الحشد لبحث أبرز الأولويات الأمنية والعسكرية، وأضاف: إن الاجتماع أكد على القيام بعمليات نوعية تستهدف عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي بالإضافة إلى تحصين المواضع الدفاعية وحماية الحدود من التسللات التي أخذت تنشط مؤخراً، مشدداً على ضرورة استمرار وتطوير آليات التدريب وتعزيز التنسيق المشترك مع القوات الأمنية.
إلى ذلك، أكدت الحكومة العراقية رفضها توقيع اتفاق لإبقاء القوات الأمريكية في العراق، مشيرة إلى أنها ستدعم تصويت مجلس النواب العراقي الذي يطالب بإخراج هذه القوات من البلاد، وقال المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء  وليام وردة: إنه حتى هذه اللحظة تلتزم الحكومة بتنفيذ قرار مجلس النواب الذي ينص على أن جميع القوات الأجنبية يجب أن تنسحب من العراق، مبيناً ان القوات الأجنبية تعني الأمريكية وغيرها، مضيفاً: لا يوجد اتفاق مع الإدارة الأمريكية على إبقاء القوات والحكومة على المسار الصحيح لتنفيذ قرار البرلمان العراقي.
وصوت مجلس النواب في الـ 5 من كانون الثاني الجاري بأغلبية مطلقة على قرار يلزم الحكومة بإنهاء الوجود الأجنبي في البلاد بعد الجرائم الأمريكية ضد مقرات عسكرية عراقية وقيادات عسكرية عراقية وصديقة رفيعة المستوى، وأوضح أن الحكومة العراقية تلتزم حتى اللحظة، بتنفيذ قرار البرلمان الذي ينص على ضرورة  انسحاب القوات الأجنبية التي لا تقتصر على القوات الأميركية فقط، بل تتعداها إلى جميع القوات الأجنبية الأخرى الموجودة داخل العراق من البلاد.
في الأثناء، توعدت كتلة تحالف الفتح في البرلمان بالتصعيد العسكري ضد القوات الأميركية إذا لم تستجب للقرار العراقي بالخروج من البلاد، وقال رئيس الكتلة محمد الغبان: إن الحكومة العراقية مطالبة باتخاذ تدابير لإنهاء تواجد القوات الأجنبية، مضيفاً: إن أي مماطلة أو التفاف من قبل القوات الأميركية سيؤدي إلى مواجهات عسكرية، في حين، دعا زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر إلى تظاهرة مليونية سلمية موحدة تُندد بالوجود الأمريكي وبانتهاكاته.
من جهته، أكد عضو المكتب السياسي لكتائب سيد الشهداء عباس الزيدي أن القوات الأميركية أفرغت قاعدة بلد في العراق، وقال: أن اغتيال الفريق سليماني أدى إلى توجس القوات الاميركية في جميع تحركاتهم في العراق، بحيث أصبحت حركتهم محدودة بين قواعدهم وسفارتهم، مضيفاً: افرغت القوات الأميركية قاعدة بلد وهي مشغولة بلملمة أوضاعها في “عين الأسد”.
بالتوازي، أعلنت وزارة الداخلية العراقية القبض على أحد متزعمي تنظيم “داعش” الإرهابي في مدينة الموصل بمحافظة نينوى، وقالت الوزارة في بيان: إن مديرية شرطة تل عبطة التابعة لقيادة شرطة نينوى وبناء على معلومات دقيقة تمكنت من إلقاء القبض على إرهابي من “داعش” في مركز ناحية تل عبطة جنوب غرب مدينة الموصل، فيما أفاد مصدر أمني بسقوط ثلاث قذائف هاون شمال شرق بعقوبة، وقال المصدر: إن ثلاث قذائف هاون سقطت في اطراف ناحية العبارة شمال شرق بعقوبة، مضيفاً: إن القذائف لم تتسبب بأي أضرار بشرية وتم فتح تحقيق بالحادث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *