الصدق أم الشعور بالتعاطف؟!

جلال نديم صالح

لكل منا ذكرى مرتبطة بإحدى الأغنيات منها ما يثير الحزن ومنها ما قد يبعث على التفاؤل والفرح، وقد يرافقنا ذلك مهما تقدمنا في العمر وطوينا من السنوات وكثيراً ما تتمكن كلمات إحدى الأغنيات أو حتى لحنها من النبش في قاع ذاكرتنا لتدفع إحدى الذكريات لتطفو على السطح مجدداً بعد أن تعيدنا مرغمين لمرحلة الطفولة أو الشباب بعد أن تتدفق حاملة معها الكثير من مشاعر الحب أو الحزن أو السعادة حسب الموقف أو الرابط الذي نشأ وارتبط بالأغنية إننا نستحضر تلك الذكرى بكل ما فيها وكأنها حدثت بالأمس وليست وليدة الماضي، في جانب آخر قد تبدو إحدى الأغنيات لأحدنا عادية ولكن لو علمنا عن طريق الصدفة أو بعد البحث أنها كتبت بعد معاناة أو أنها مرتبطة بقصة ما تغير نظرتنا لنفس الأغنية، وبغض النظر عن طبيعة التأثر ودرجته فهي مختلفة تبعاً لطبيعة كل شخص، ولو سألنا أنفسنا لماذا تصبح نظرتنا لنفس الأغنية وعلاقتنا بها مختلفة عندما نعلم قصتها أو الأسباب والدوافع التي أفضت لوجودها خصوصاً عندما يكون الدافع لدى كاتب الأغنية أو ملحنها أو مؤديها فقد عزيز أو قصة حب لم يكتب لها النجاح أو غير ذلك من القصص التي تبقى مرافقة للإنسان وتترك أثرها عميقاً، قد يرى البعض أن صدق الكلمة وانطلاقها من أعماق المبدع الذي خاض إحدى التجارب الحقيقية الملموسة وصاغها ليقدمها إلينا عبر الأغنية هو ما جعلها أقرب إلينا وأكثر تأثيراً وقدرة على لمس جوانب ما في أعماقنا قد لاتستطيع كلمات الأغنية العادية فعلها في أحيان كثيرة هذا لو افترضنا أن كاتب الأغنية هو بطل القصة وربما كان الأمر مشابه إلى حد ما لو كان البطل هو الملحن، ولو افترضنا أن من مر بالتجربة هو المطرب فقد يكون صدق الإحساس بالكلمة واللحن وخروج المطرب عن كونه فقط مجرد مؤدي هو مايجعل الأغنية تصل إلينا بعد أن تجتاز جميع الحدود والقيود هذا لو تحدثنا عن صناع الأغنية لكن ماذا عن تأثير ذلك فينا كأشخاص؟ باعتقادي أن تلك العلاقة العاطفية مع الكلمة واللحن تصبح أواصرها أقوى وأعمق، وبهذا تخرج الأغنية عن كونها مجرد وسيلة للترفيه بعد أن تملك أبعاداً أخرى ربما كان أهمها البعد الإنساني والشعور بالتعاطف مع البطل الحقيقي وهو ما فطر عليه البشر، لو بحثنا بصورة أعمق قد نجد الكثير من الأسباب ذات الصلة المباشرة والتي يمكن أن نضيفها إلى ماسبق لكن ما يعنينا في النهاية أنها حالة وتجربة نعيشها كما هي بغموضها الذي ربما كان أحد أهم أسباب جمالها فلنتذوقها كما هي دون البحث عن مبررات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *