موضوعات متنوعة في “الآداب العالمية”

موضوعات متنوعة في “الآداب العالمية”

 

صدر عدد جديد من مجلة الآداب العالمية الفصلية “خريف 2019” الصادرة عن اتحاد الكتاب العرب، وافتتح رئيس تحرير المجلة الشاعر بديع صقور “شرفات” العدد بترجمة لمجموعة من الكتاب العالميين بعنوان: خريف الهضاب العالية نختار مقطع من قصيدة نثرية للشاعر ميخائيل بولغاكوف: تتبدد الغيوم، وينجلي وجه السماء/ تتعرى الهضاب/ يتسلل ضوء القمر بين أغصان الشجر، فترتعش الهمسات، وفوق أسرتها تستلقي النجوم/ ياه! ليس للقمر سرير! تذبل أزهار البراري/ قطعان الندى تسوقها الرياح/ ويدب اليباس في شجر الهضاب العالية/ يتودد الخريف للمطر/ “ملعونة هي الحرب منذ الأبد وإلى الأبد”.
ومقطع من قصيدة للشاعرة غراتسيا ديليدا:
مضى ذلك الخريف، إنها الحروب التي التهمت بنيرانها الحقول والثمار، يبست أوراق العليق الأخضر، ذوت الزهور، وذبلت الأعشاب والنفوس..
سيدة ديليدّا كنت تقولين: انتظر أن تكون ألف شخصية، يمكن أن تكون عجوزاً.. شاباً.. طفلاً.. حالماً.. متشائماً، لم يعد أحد ينتظر أحداً في زمننا هذا..
ماذا ينتظر؟ المحطات لم تعد آمنة.. لحظة انتظار ما، قد يسقط رأس أي منا بضربة سيف، أو برصاصة تخترق صدره.
حين مات (لينين) وقف جندي من جنود الحرس أمام رفاقه، وقال: لم أرد أن أصدق، فدخلت إلى حيث يرقد، وصحت في أذنه (إيليتش، المستغلون قادمون، فلم يتحرك) وقتها عرفت أنه قد مات.
تضمن العدد عدداً من الموضوعات الأدبية المتنوعة ما بين القصة والشعر والنثر والدراسات النقدية منها: “غونتر غراس وهجاء النفعية والعنف”، من الأدب المقارن إلى الأدب العالمي، دور الترجمة في إغناء اللغة الأم، من أجل جمالية للتلقي، واقعية المرحلة الأولى من إبداع تولستوي، الترجمة العلمية، الدراما بين تولستوي وشكسبير، رنينهم الآيل إلى الخفوت، ومن الترجمات”مسائي” ترجمة بديع صقور، نيما يوشيج ترجمة حيان محمد الحسن، لويس ثرنودا ترجمة علي إبراهيم أشقر، إطلالة على لورد بايرون من الرومانسية إلى الرثاء، وقصة يابانية بعنوان: “حياة رجل” و”المنجم” لرومان ميخيينكوف ترجمة د. ثائر زين الدين، و”إيناتسيو سيلونة” عن الرواية الحديثة لأسطورة الطوفان، وكتب الأديب سامر الشمالي عن روبرت زيتالر و”حياة كاملة” تفتقد الكمال، وفي مجال المسرح كتب الأديب محمد الحفري حول مسرحية أنتيغون ومسألة التغريب، وكتب نذير جعفر عن مارغريت دوراس.. العاشق” انعتاق الروح.. غواية الجسد، كما تضمن العدد باب نوافذ على الأدب والثقافة في العالم ترجمة وإعداد منير الرفاعي، وموضوع عن الروائية الأمريكية الراحلة توني موريسون حكاءة مآسي السود وعين الأدب الأمريكي (الأكثر زرقة)وفرانسوا ساغان تعود برواية ضائعة، ويوميات تولستوي، وفي مجال أدب الخيال العلمي كتب د. طالب عمران حول نينيتال وبحيرتها العالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة