“هندسة المرور” تدرس تصنيع الإشارات الطرقية للمحاور المركزية

 

 

دمشق – محسن عبــود

تعمل مديرية هندسة المرور في المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية على تخطي أعمال التدمير والتخريب التي ألحقها الإرهاب في مجال رفع منسوب السلامة المرورية للطرق ال مركزية.
وأكد المهندس أكرم قنطار مدير هندسة المرور أن المديرية عملت ومن خلال خطتها لعام 2019 على إعادة تأهيل وصيانة جميع وسائل هندسة المرور (دهان طرقي حراري – إشارات طرقية بكل أنواعها، سواءٌ كانت تحذيرية أم إشارات دلالة لكثير من الطرق العائدة لها)، على سبيل المثال: تم تأهيل وتركيب إشارات طرقية على طريق دمشق – بيروت القــديم وطريق مطار دمشق الدولي، وتم تصنيع وتركيب إشارات تحديد السرعة على طريق دمشق – درعا، ويتم حالياً تصنيع باقي الإشارات الطرقية لهذا الطريق الحيوي، على أن يتم العمل على تركيبها، حال الانتهاء من عملية التصنيع.
وقامت ورش المديرية بتنفيذ الدهان الطرقي لعدد من محاور الطرق المركزية منها طريق ( دمشق – بيروت، دمشق – حمص، طرطوس – اللاذقية، جزء من طريق دمشق – بيروت الجديد – وفي محافظة حمص محور حمص – طرطوس وحمص – حماة…).
وهناك خطة حالياً لتنفيذ أعمال الدهان الطرقي الحراري على محور دمشق – السويداء ومحور دمشق – درعا واستكمال طريق دمشق – بيروت الجديد، وحالياً تتم دراسة تصنيع الإشارات الطرقية لكثير من المحاور المركزية، ليصار إلى تركيبها خلال هذا العام، ومنها طريق دمشق – القنيطرة وطريق حمص – تدمر – البوكمال.
ولفت قنطار إلى إعادة دراسة لمحور طريق حمص اللاذقية لوسائل هندسة المرور، ولاسيما أن كثيراً من هذه الإشارات قد انتهى عمرها الافتراضي وأصبحت الإشارات خامدة وانعدمت العاكسية ليلاً، إضافة إلى الطرق الجبلية والسياحية التي تشهد انتشار الضباب بكثرة.
وتعمل المديرية أيضاً على تفعيل حركة مراقبة الحمولات الزائدة من خلال القبابين الثابتة والمنتشرة على عدد من المحاور الرئيسية، نظراً لأهمية هذا الموضوع الذي يؤدّي في طبيعة الحال إلى تشوّه وتأثيرات سلبية على سطح الطريق بسبب الحمولات الزائدة عن المسموح به وفق الأسس التصميمية للطرق، إضافة إلى البدء بصيانة القبابين المتحركة، حيث تم تسليم عدد منها لفروع المؤسسة في المحافظات.
مع العلم أن معظم أعمال المديرية تعتمد على كوادرها البشرية الوطنية التي تساهم في إعادة خطة إعمار سورية، مع التطلع إلى تنفيذ خطة عام 2020 بأحدث الوسائل والأساليب المتطورة وفق الكودات العالمية للطرق، ولاسيما أن معظم طرق الشبكة الطرقية المركزية تم تحريرها بفضل تضحيات جيشنا الباسل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *