يستهدف ٣٩ تجمعاً سكنياً في السويداء مشروع إرواء الريفين الشمالي والشمالي الشرقي بكلفة ٥ مليارات ليرة

 

السويداء– رفعت الديك
أقرّت وزارة الموارد المائية تنفيذ مشروع مائي استراتيجي لإرواء البلدات والقرى الواقعة في المنطقة الشرقية والشمالية الشرقية من محافظة السويداء، ويتضمن المشروع دعم الوارد المائي في ٣٩ تجمعاً سكنياً بواقع ١٤ تجمعاً سكنياً لناحية المشنف وقراها، و١٨ تجمعاً سكنياً لناحية شقا وقراها، و7 تجمعات سكنية لمجموعة الصورة الكبيرة، وبتكلفة أولية تصل إلى 5 مليارات ليرة، يهدف إلى تزويد المنطقة الشرقية والشمالية الشرقية بالمياه عبر إنشاء تجمع آبار في المنطقة الواقعة بين قرى (أم الزيتون- مجادل- المتونة)، وبالتالي جرّ المياه عبر محطات ضخ إلى عمرة وشقا ونمرة شهبا وأم ظبيب وأم رواق، وأخيراً إلى خزان المشنف، وكذلك تزويد المنطقة الشمالية عبر نواة لتجمع آبار بالقرب من رضيمة اللوا، وبالتالي ضخ المياه بغية تزويد تجمعات المنطقة الشمالية.
وأكد مدير عام مؤسسة المياه في السويداء المهندس وائل شقير أهمية المشروع لجملة من الأسباب أبرزها، عدم موثوقية مياه السدود كمصدر مائي مستقل جراء تذبذب الهاطل المطري، وخاصة مع خروج سد المشنف الشمالي مؤقتاً عن الاستثمار لأسباب فنية، وصعوبة حفر واستثمار الآبار الجوفية العميقة إضافة لتكلفتها المرتفعة، وكذلك جفاف بعض آبار المنطقة الشمالية وتراجع غزارة بعضها وارتفاع نسب الأملاح فيها، ووجود فائض مائي في القرى خاصة في حويضة اللجاة، إضافة إلى وجود مياه جوفية على أعماق قليلة في هذه الحويضة، مع توفر بنى تحتية مهمّة من خزانات والاستفادة من خطوط الجر القائمة منذ سنوات، ووجود خطوط توزيع من خزان المشنف إلى قرى المنطقة الشرقية عن طريق الإسالة، وسهولة إدارة وتشغيل وصيانة مشاريع الضخ المركزية.
ولفت مدير المؤسسة إلى أن الأسس التي تمّ اعتمادها بهذه الدراسة هي نسبة التزايد السكاني بالمحافظة والمقدّرة ١٨ بالألف، إضافة لدراسة الاحتياجات المائية للمناطق المستهدفة حتى عام ٢٠٥٠، علماً أنه تمّ الأخذ بعين الاعتبار أماكن وجود محطات الضخ والآبار القائمة التي يمكن استثمارها، وخاصة في تجمع الصورة الكبيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *