3 مليارات خطة مواصلات طرطوس الطرقية والأولويـــة لصيانـــة المواقــــع المتضــــررة

3 مليارات خطة مواصلات طرطوس الطرقية والأولويـــة لصيانـــة المواقــــع المتضــــررة

 

 

تدير المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية شبكة الطرق المركزية البالغ طولها /8089/كم على مستوى سورية، منها حوالي /600/كم ضمن محافظة طرطوس التي تمثّل الطرق الواصلة بين مراكز المحافظات: (حمص، طرطوس، اللاذقية) ومركز المحافظة، ومراكز المناطق التابعة لها: (صافيتا، الدريكيش، الشيخ بدر، القدموس)، إضافة إلى الطرق الحدودية طرطوس- الحدود اللبنانية، وعدة طرق أخرى كطرق الخدمة، والطريق القديم، والطرق بين المناطق.
ويبيّن م. محمد يوسف، مدير فرع طرطوس، أن المؤسسة تعمل على إدارة وصيانة وتطوير الشبكة الطرقية المركزية، بدءاً من توسيعها، وإنشاء طرق جديدة بمواصفات فنية عالية، وطرق سريعة ( ذهاب- إياب)، وتأمين كافة مستلزمات السلامة المرورية عليها: (دهان طرقي، إشارات تحذيرية ودلالة)، ورصد الاعتمادات اللازمة لأعمال الصيانة، وأعمال تنفيذ المشاريع الجديدة، وتحسين مستوى الخدمات، وإصلاح الأعطال، وتأمين البنية التحتية لشبكة الطرق، إضافة للمتابعة والإشراف المباشر على تنفيذ الأعمال المطلوبة من خلال الكوادر الفنية الموجودة لدى المؤسسة.
وبلغت قيمة خطة الصيانة لفرع طرطوس لعام 2019 حوالي 3 مليارات ليرة، تم التعاقد مع شركات القطاع العام لتنفيذها، وأعطي أمر المباشرة، ومن أهمها صيانة عقدة حصين البحر بنسبة تنفيذ 100%، وصيانة على اوتستراد حمص- طرطوس- اللاذقية بموجب أربعة عقود بنسبة تنفيذ حوالي 99%، وصيانة طريق صافيتا- أرزونة بنسبة تنفيذ حوالي 100%، وصيانة عقدة القدموس، وهي الآن قيد المباشرة، كما تم إعطاء المباشرة لصيانة طريق طرطوس- الشيخ بدر بتاريخ 16/9/2019 بانتظار إعطاء أمر المباشرة لصيانة مداخل مدينة القدموس.
وتشمل خطة الصيانة معظم الطرق المركزية بالمحافظة التي تحتاج لصيانة ضرورية من أجل الحفاظ على السلامة المرورية، وجسم الطريق، وتم إعداد الدراسات اللازمة، والكشوف التقديرية لتنفيذها، وهي قيد الدراسة بالإدارة العامة للتعاقد عليها.
وشملت الخطة معظم الطرق التي تحتاج إلى صيانة ضرورية حفاظاً على السلامة المرورية، إضافة إلى صيانة وتأهيل الطرق المحلية التي تم تصنيفها مؤخراً كطرق مركزية بقيمة تقديرية حوالي /3/ مليارات ليرة، ويأتي في أولوية عمل الخطة على سبيل المثال لا الحصر بالنسبة لمشاريع الصيانة الأخذ بعين الاعتبار الحاجة الماسة لصيانة المواقع المتخربة والضرورية في الطرق، ويؤدي التأخر في صيانتها إلى حصول تخرب كبير بجسم الطريق قد يكلف ثلاثة أضعاف الصيانة السريعة، ويؤثر على السلامة المرورية للعابرين، ودراسة وإعداد كشوف تقديرية للتحويلات، وتأهيل العقد الطرقية، وتركيب إشارات تحذيرية ودلالة، وتنفيذ أعمال الدهان الطرقي التي من شأنها أن تساهم في رفع كفاءة وسوية الطرق المركزية، خاصة محور الاوتستراد، وتساهم في تأمين السلامة المرورية، ويتم تنفيذها حالياً من قبل كوادر وورشات المؤسسة في الإدارة العامة.
ولفت يوسف إلى أن الزيادات الكبيرة بالأسعار، وعدم توفر المواد الأولية أديا إلى توقف تنفيذ أعمال بعض العقود من قبل الجهات المنفذة: “دهان طرقي، وغيره”، وعدم إمكانية ضبط الحمولات الشاذة خلال الظروف الراهنة، الأمر الذي قد يؤثر سلباً على جسم الطريق من خلال ظهور تخرب في طبقات الأساس، وطبقات المجبول الاسفلتي، وتعرّض اللوحات الطرقية الموجودة على طرقاتنا المركزية للسرقة والتخريب أثر سلباً على السلامة المرورية، إضافة إلى ظهور بعض المخالفات والتعديات على الأملاك العامة.

رشا سليمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة