“مسؤولية مشتركة”

“مسؤولية مشتركة”

 

 

 

من الطبيعي أن تحمل رسالة قيس اليعقوبي مدرب كرة الاتحاد إلى لاعبي الفريق اللوم والعتب، والكثير من الحزم لدرجة الوعيد، على خلفية الأداء، والمستوى المتذبذب، والنتائج غير المرضية للفريق خلال رحلة ذهاب الدوري التي اختتمها بخسارة صادمة وغير متوقعة أمام متذيّل اللائحة الجزيرة.
على أهمية حديث وصراحة اليعقوبي، وتقييمه لمستوى ونتائج الفريق، إلا أن ذلك لا يعفيه من مسؤولياته الفنية والانضباطية خارج وداخل الملعب، وهو ما يجب العمل عليه خلال رحلة الإياب لترتيب أوراق الفريق وتنظيم صفوفه، وبما يؤدي في النتيجة إلى تحقيق الانسجام المطلوب، والمردود المأمول من هذه المجموعة التي كلّفت النادي ملايين الليرات، وبالتالي لتعويض ما خسره الفريق من نقاط، واللحاق بركب فرق المقدمة والمنافسة، وتحقيق حلم جماهيره باستعادة اللقب.
هنا لابد من التذكير بالمهام المنوطة بإدارة النادي التي على ما يبدو أنها منشغلة بأمور بعيدة كل البعد عن العمل الرياضي والإداري والفني، وهو ما يفسر الواقع الفوضوي وغير المنضبط، خاصة في الجانب التنظيمي والإداري، وارتجالية القرارات، ومن أكثر من مصدر في النادي.
ومع ضرورة الإنصات جيداً لحديث اليعقوبي الأخير مع اللاعبين، خاصة ما يتعلق بماهية وطبيعة العلاقة والارتباط مع اللاعبين التي اتسمت حسب تأكيده خلال الفترة المنصرمة باللامبالاة والاستهتار، والسعي فقط وراء الحصول على الراتب والمكتسبات المالية، ما يفرض على إدارة النادي التدخل الفوري، ومعالجة هذه الجزئية، واتخاذ الإجراءات الصارمة وفقاً لقواعد ونصوص التعاقد الاحترافي، وعلى مبدأ العقاب والثواب.
من جديد نؤكد أن واقع الفريق غير مطمئن، والمطلوب سرعة المعالجة خشية أن تسوء الأمور أكثر ويصعب ضبطها لاحقاً، والفرصة مازالت سانحة وبالإمكان استثمارها وتوظيفها ضمن مسارات واضحة وسالكة خلال رحلة الإياب، والأهم عدم التفريط بأية نقطة إذا كان فعلاً الهدف المنافسة على البطولة، والفوز باللقب.

معن الغادري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة