ترامب يهدد حلفاءه لإجبارهم على وقف التعامل مع “هواوي” الصينية!

ترامب يهدد حلفاءه لإجبارهم على وقف التعامل مع “هواوي” الصينية!

 

 

يبدو أن الحرب الأمريكية على عملاق التكنولوجيا الصينية هواوي، قد بدأت مرحلة جديدة من التصعيد، بعد الاتهامات التي وجهتها وزارة العدل الأمريكية مؤخراً، وفي الجديد فقد كشف السفير الأمريكي لدى ألمانيا، ريتشارد غرينيل، أن الرئيس دونالد ترامب هدّد بوقف تبادل المعلومات الاستخباراتية مع الدول الحليفة التي تتعامل مع شركة الاتصالات الصينية “هواوي”. وتضغط واشنطن على حلفائها الغربيين لوقف تعاونها مع عملاق الاتصالات الصيني “هواوي” لتركيب شبكات اتصالات الجيل الخامس الفائقة السرعة. وقال غرينيل: إن الرئيس ترامب “كلفني توضيح أن أي دولة تختار مورداً غير موثوق لشبكات الجيل الخامس ستجازف بتعريض قدراتنا على تبادل المعلومات الاستخباراتية معها للخطر، وكذلك المعلومات على أعلى المستويات”.
وأضاف: إن الرئيس اتصل به الأحد من الطائرة الرئاسية، وطلب منه إيصال هذه الرسالة.
وكان حلفاء وثيقون للولايات المتحدة في أوروبا، وعلى الأخص بريطانيا وفرنسا، أعلنوا أنهم لن يوقفوا تعاونهم مع “هواوي” لبناء شبكات الجيل الخامس، ولكنهم سيفرضون قيوداً عليها.
وعلى الرغم من أن رد الولايات المتحدة العلني كان متحفظاً، إلا أن تقارير إعلامية نقلت أن ترامب غاضب جداً من لندن.
وزعم وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، خلال مؤتمر الأمن في ميونخ، بأن “هواوي” هي “حصان طروادة للمخابرات الصينية”، فيما كان وزير الدفاع مارك أسبر أكثر وضوحاً في اتهام هواوي، بقوله: إن السماح للمجموعة الصينية العملاقة للاتصالات “هواوي” ببناء شبكة الجيل الخامس قد “يهدد” حلف “شمال الأطلسي”، وفق تعبيره.
وتنفي شركة الاتصالات الصينية العملاقة بشدة المزاعم الأمريكية، وتعتبر التعامل معها من قبل واشنطن بأنه “تنمّر اقتصادي”.
وطالبت الصين الولايات المتحدة، في وقت سابق، بالكف فوراً عن قمع الشركات الصينية، وذلك بعد أن أضافت وزارة العدل الأمريكية اتهامات جديدة ضد هواوي، وقال المتحدّث باسم وزارة الخارجية قنغ شوانغ: “إن مثل هذه الممارسات أمر مشين وغير أخلاقي، ولا يتناسب مع مكانة الولايات المتحدة كدولة كبرى”، وأضاف: “ممارسات التنمر الاقتصادي الأمريكية هي إنكار صارخ لمبدأ السوق، وهي تقوّض بشدة سمعة ومصداقية الولايات المتحدة، وكذلك مصالح الشركات الأمريكية”.
وكانت الإدارة الأمريكية وضعت عملاق الصين للتكنولوجيا و70 هيئة تابعة لها ضمن “القائمة السوداء” في أيار الماضي، وذلك في أعقاب نشر تقرير لموقع عالم التقنية يظهر تفوقها على شركة أبل الأمريكية في إنتاج الهواتف الذكية، لتواجه قيوداً عديدة ضمن محاولات أمريكية حثيثة للحد من توسّع الشركة التي تقود شركات التكنولوجيا الصينية التنافسية.
ورفعت هواوي في أيار الماضي دعوى في الولايات المتحدة تطالب فيها بإقرار عدم دستورية إدراجها من قبل إدارة ترامب في القائمة السوداء الأمريكية، ومنعها من شراء المكوّنات والتكنولوجيا من منتجين أمريكيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة