رفض فلسطيني للاستيطان في القدس: تطبيق لـ “صفقة ترامب”

رفض فلسطيني للاستيطان في القدس: تطبيق لـ “صفقة ترامب”

كثّفت سلطات الاحتلال الإسرائيلي تنفيذ مخططاتها الاستيطانية التوسعية في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة ومحيطها، في تطبيق عملي لبنود ما تسمى “صفقة القرن”، حيث أعلنت مخططاً جديداً لإقامة تسعة آلاف وحدة استيطانية في بلدة قلنديا شمال القدس.
المخطط الجديد للاحتلال سيؤدي إلى الاستيلاء على 1200 دونم من الأرض الفلسطينية في قلنديا، إضافةً إلى هدم عشرات المنازل في حي مسجد المطار شرق البلدة، ويفصل مدينة القدس بشكل كامل عن امتدادها الفلسطيني من الجهة الشمالية مثلما فصلت المستوطنة المقامة على جبل أبو غنيم القدس عن محيطها من الجهة الجنوبية الشرقية.
وزارة الخارجية الفلسطينية أشارت في بيان لها إلى أن المخطط الاستيطاني على أرض قلنديا يمثّل استخفافاً جديداً من سلطات الاحتلال بالإدانات الدولية للاستيطان وبالقانون الدولي والشرعية الدولية وقراراتها، ولا سيما قرار مجلس الأمن رقم 2334، ويؤكّد الوجه الاستعماري الحقيقي لـ”صفقة القرن”، موضحةً أنها تتواصل بشأن هذا المخطط وغيره من المخططات الاستيطانية الاحتلالية في جنوب وشمال الضفة مع الدول كافة والمحاكم الدولية المختصة، وفي مقدمتها الجنائية الدولية.
عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف بيّن أن مخطط الاحتلال في قلنديا يأتي في إطار تنفيذ الصفقة، ما يتطلب من المجتمع الدولي الوقوف بحزم وبشكل جدي في وجه استهتار الاحتلال بالقانون الدولي، لافتاً إلى أن المستوطنة الجديدة ستقوّض إقامة الدولة الفلسطينية المتصلة جغرافياً، وهذا هو هدف الاستيطان الاستعماري المتسلح بالموقف الأمريكي الذي نسف كل قرارات الشرعية الدولية.
وأشار أبو يوسف إلى أن الاستيطان الاستعماري حلقة في جرائم الاحتلال المتواصلة بحق الفلسطينيين الذين يواصلون الصمود على أرضهم، ويقاومون كل مخططات التصفية الأمريكية الإسرائيلية لحقوقهم المشروعة، مؤكداً أن إقامة آلاف الوحدات الاستيطانية في قلنديا استكمال لعملية التهويد في مدينة القدس التي باتت محاصرة بالاستيطان وجدار الفصل العنصري، فيما قال منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان صلاح الخواجا: “إن قلنديا تتعرّض لجريمة استيطانية تهويدية جديدة، حيث استولى الاحتلال على مساحات واسعة من أراضيها في استكمال لعملية تطويق القدس بالمستوطنات لفصلها بالكامل عن باقي الضفة الغربية”.
منسق هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في شمال الضفة غسان دغلس بيّن أن مخطط الاحتلال إقامة آلاف الوحدات الاستيطانية في قلنديا يهدّد بفصل مدينة القدس بالكامل عن بقية المدن الفلسطينية في الضفة، داعياً المجتمع الدولي إلى الضغط على الاحتلال لوقف حربه الاستيطانية التي تصاعدت بشكل كبير، ولا سيما بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أواخر الشهر الماضي بنود ما تسمى “صفقة القرن” الرامية لتصفية القضية الفلسطينية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة